أخبار الهدهد
بروفايل

وقليلٌ هم الذين كانوا يعرفون كنه هذه الشاب الصامت الرزين، البسيط المغمور، المتلفع بثيابه البسيطة، والمخبوء بأسماله العادية، المنطوي على نفسه، والهادئ في طبعه، والمتأمل في صمته، والعنيد في رأيه، إذ لم يكن يميزه عن بقية الطلاب شئ

يزعجهم صوتها، وتقلقهم مواقفها، وتربكهم تصريحاتها، ويغيظهم دينها، ويثير حفيظتهم حجابها، وقد أغضبهم انتخابُها، وأقض مضاجَعهم اختيارُها، وضاقوا ذرعاً بجرأتها، وحارهم كثيراً اندفاعها

هي انه لا يطلب المناصب والمهام؛ ويبتعد عن الشبهات حتى وان استدعى الأمر اقصاء مقربيه وعائلته من حقوق اساسية مضمونة شرعا وقانونا

قلائل هم صناع الاعلام والرأي في عالمنا الثالثي ، الذين يجمعون بين الثقافة الواسعة والاطلاع الفكري الجيد و بين المهنية والاحترافية الإعلامية

وترك الفنان الجزائري الراحل أكثر من 100 أغنية أشهرها ”نجمة قطبية“ و ”نبغيك نبغيك“ و“الممرضة“ و“تفاحة“ و“أولاد بلادي“ و“يا عبد القادر“ و“يا محمد“

ويرجع هذا إلى الكمية الكبيرة من الأموال التى يجنيها من عمله

نقل إلى المستشفى على إثر وعكة صحية مفاجئة ألمت به”

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لم يستدرجوه إلى سفارةٍ أجنبيةٍ ليقتلوه، ولم يوهموه بالأمان ليخدعوه، ولكنهم داهموا بيته وفيه ضربوه، وأمام زوجته وأطفاله سحلوه، وبشهادة شهود العيان انهالوا على رأسه ضرباً بعتلاتٍ حديديةٍ، وبأعقاب البنادق والمسدسات الثقيلة، وجروه بقوةٍ وعنفٍ إلى أحد المقار « الوطنية » الأمنية، وفيه واصلوا تعذيبه، واستمروا في ضربه، وأمعنوا في إهانته، حتى […]

لكن السلطة تصم آذانها وتغمض عيونها وتصر على المضي في سياستها القمعية، اعتقاداً منها أن هذه السياسة ستنفع وسَتُسكتُ الفلسطينيين وسترغمهم، وستجبرهم على القبول بها

لم تعد ممارسات ركوب الدراجة الهوائية « البايسيكل » عادة يومية للذهاب إلى العمل أو للترويح عن النفس خلال العطل الأسبوعية أو قضاء بعض المآرب السريعة تجنبا لزحمة الشوارع وغازات السيارات السامة

للمزيد، إضغط هنا