أخبار الهدهد
خارج المدار

فقد اعترض رجل طريق فاراج وألقى مخفوق اللبن عليه أثناء سيره على الأقدام في شارع بمدينة نيوكاسل

قايد صالح، الذي جدد فيها تمسكه بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، وأعلن رفضه لإقرار مرحلة انتقالية ودخول الجيش في حوار مع المحتجين

ردّد الطلاب شعارات ضد قايد صالح مثل « جيش شعب خاوة خاوة (إخوة) وقايد صالح مع الخونة » و »قايد صالح إرحل ».
وتظاهر الطلاب أيضا في العديد من المدن الجامعية الجزائرية

وبذلك يكون حزب الغالبية البرلمانية قد تبرأ من معاذ بوشارب الذي شغل سابقًا وظيفة منسق عام للحزب، وذلك بدعوته للتنحي قبل تفعيل إجراءات قانونية لعزله من رئاسة البرلمان

ونفى ولد عباس أن يكون متورطا في سرقة المال العام بعدما سئل عنه، قبل أن يغادر وسط هتافات الجزائريين « أكلتم البلاد أيها السارقون ».

سقوط مقاتلة أمريكية من طراز « إف-16 » فوق مبنى في كاليفورنيا

ورأت الجبهة أن ”الحل الأوحد هو الجمعية الوطنية التأسيسية، وأعضاؤها هم ممثلو الشعب المنتخبين بحرية، يتكفلون بصياغة دستور جديد يحدد تنظيم عمل السلطات والمؤسسات العامة، بعد عرضه على الاستفتاء الشعبي“.

في السياق، حذرت 3 شخصيات جزائرية بارزة في مبادرة جديدة، من ”مخاطر حالة الانسداد التي تشهدها الجزائر اليوم“، لافتين إلى أن ”التمسك بتنظيم انتخابات الرئاسة في 4 من تموز/ يوليو المقبل، سيؤدي إلى تأجيل ساعة الميلاد الحتمي للجمهورية الجديدة“، على حد تعبيرهم.

وشدد كل من وزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي والجنرال المتقاعد رشيد بن يلس، والحقوقي علي يحيى عبدالنور، على ”ضرورة فتح حوار صريح ونزيه مع الحراكيين لإيجاد حل توافقي، ينهي الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد للشهر الثالث على التوالي“، منوهين إلى أن ”الحوار ينبغي أن يكون أيضًا مع الأحزاب السياسية المساندة للحراك، والقوى الاجتماعية المؤيدة له“.

وكانت وزارة الداخلية الجزائرية أعلنت السبت أن عدد طلبات الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة بلغ 74 ملفًا والقائمة مرشحة للارتفاع لكنها تخلو من الأوزان الثقيلة.

وأردف: ”علاوة على ذلك، ارتكبت الولايات المتحدة عملًا ينتهك السيادة بشكل صارخ، وكذلك ميثاق الأمم المتحدة من خلال نزع ملكية سفينة الشحن“.

فهل حان الوقت لذلك؟ وما مدى استعداد الطرفين للجلوس إلى طاولة المفاوضات في ظل المعطيات الراهنة؟

وطالت تلك التهم عدة مسؤولين سابقين وحاليين لمؤسسات اقتصادية، بينهم عبد الكريم منصوري المدير العام للوكالة الوطنية لترقية الاستثمار، المتهم بـ“الإهمال المؤدي إلى ضياع أموال عمومية“

للمزيد، إضغط هنا