أخبار الهدهد
كتاب الهدهد

وإذا نظرنا في تقارير الأجهزة الأمنية للعديد من الدول التي قامت بتفكيك عدد من الخلايا الأرهابية، نجد الحجز بحوزتها على أشرطة صوتية أغلبها عبارة عن “أناشيد جهادية”، إلى جانب محجوزات مادية تستعمل في الأعمال الإرهابية، لكن الأشرطة الصوتية لا تقل خطورة عن المتفجرات

كيف ستتطور الأمور في الساعات والأيام القادمة خاصة مع شروع الشباب والشابات والأهل من جعل عيد الفطر موعدا احتجاجيا فريدا في تاريخ المغرب المستقل وهل سنعيش حدثا استثنائيا في الساعات القادمة تتجلى في منح السراح للشباب المعتقلين

الحوارات كلها تتم من خلال المؤسسات والقنوات الرسمية دون غيرها احتراما لدولة المؤسسات، وعلى الجميع أن يحترم تطبيق القانون حماية لهذه المؤسسات وحماية للمواطنين، ولا أحد فوق القانون

لا يمكن لأي عاقل أن يزج ببلد بحجم ومقومات الدولة القطرية في أتون صراع شرس بين القوى الاقليمية والعظمي، ولا أن يجازف بأمن واستقرار شعبه ويفتح الباب على مصراعيه لكل المنبوذين والمطرودين والملاحقين من دولهم كي يعيشوا في فنادق الدوحة ويحصلوا على أعلى المخصصات من أموال الشعب القطري،

21. أكتب هذه النقاط وأنا أسمع الآن عبر فضائيات عربية وأعجمية عن تصاعد رهيب نحو الزيادة في الرفع من إيقاع التوتر من طرف المملكة السعودية والمملكة القطرية، وغلق منافذ الوساطة، وتجميد الحوار

بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب الفلسطيني وأفسد حياته وأتلف نسيجه الاجتماعي، ومزق بنيانه وشتت صفوفه، وتسبب في مقتل واعتقال المئات من أبنائه، وشوه تاريخه وحرف نضاله

من المنتظر ان يحل الرئيس الفرنسي الجديد لفرنسا الشاب ايمانويل ماكرون ، الى المغرب في زيارة رسمية هي الثانية له في المنطقة منتصف يونيو 2017 .بعد مالي ، حيث تفقد القوات الفرنسية المرابطة هناك ، ويتضح جيدا ان السياسة الفرنسية الجديدة في عهد ماكرون ستنحو اتجاه الاهتمام بمحاربة الارهاب

يتذكر الفلسطينيون شعبهم العظيم عندما ثار في القدس وعموم فلسطين في آب/أغسطس من العام 1929 ضد عصاباتٍ صهيونيةٍ، ادعت ملكية الحائط الغربي للحرم القدسي الشريف، وأنه حقٌ لليهود خالصٌ، وينبغي أن يخضع لهم ولإدارتهم

وتحية تقدير واحترام لكل إمام ومقرئ أبدع عبر صوته، وأحسن في صلاته، وخفّف عن المصلين، فكان عظيما يقتدى في تقريب أقدس العبادات للعباد.

الزفزافي بصراحة “زاد فيه” و أختار الفتنة بوجه مكشوف على مصلحة و وحدة الوطن، بعدما أهان المؤسسات و العلم الوطني و حتى ملك البلاد، و بتغاضي السلطات عن إحقاق القانون، تمادى في غلوه و لم يقدر حِلم الدولة.

للمزيد، إضغط هنا