أخبار الهدهد
كتاب الهدهد

بات من الضروري أن يتم تقييم حقيقي وموضوعي من طرف السياسيين والباحثين والأكاديميين لثورات الربيع العربي التي بدأت سنة2011 من خلال ما يقع في تونس أو في غيرها،

أزور عصر اليوم مريضا بعين الدفلى فأصلي العصر بالمسجد الكبير بوسط المدينة،والمسجد عبارة عن كنيسة سابقة أدخلت عليها بعض التغييرات الطفيفة زادت من بهاء المكان،

من المؤكد أن الإدارة الأمريكية ستخضع وستتراجع، وستدرك أن سياستها عقيمة وأن قراراتها مستحيلة، وستعجز عن مواجهة الشعب الفلسطيني إذا قرر الصمود وأصر على الثبات،

بقلم : حمزة الفضيل إن أحد الإشكالات المنهجية التي تعوق العقل المسلم اليوم، وتحول دون بنائه علاقة سليمة بالدين في ظل واقع مليئ بالمتغيرات و التحديات ، هي الخلط بين النص المقدس و التأويل ..بين « الآية » و »الرأي في الآية »..وإلغاء المسافة بينهما. طالما نسمع تلك الشعارات الرنانة ، (كل يؤخذ من قوله ويرد ، لا عصمة […]

ونحن في المغرب لازالت بعض المؤسسات الاستشارية المختلفة تبحث عن النموذج التنموي الجديد في مكاتب الدراسات الأرشيفية المتجاوزة البعيدة عن مكونات الاقتصاد الوطني وتصرح في لقاءات شكلية وإعلامية بجمل غير مفيدة عن ما هو مطلوب.

إنه نفس السلوك يستمر اليوم، إذ لا تستعين السلطة اليوم بغير أشباه المثقفين، وبأنصاف المتعلمين الذين يضعون أيديهم على كل شيء، وبهيمنة مطلقة لنخب التيكنوقراط، ويقولون لك مع ذلك: ما نعرف علاش المغرب ما بغاش يتقدم؟

والمقام يستوجب التذكير أن الأسرة الطويلة العريضة كانت تتقاسم مذياعا واحدا، ولعلّ هذه الندرة هي التي زادت من مكانة المذياع يومها.

أراد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يسلخ مدينة القدس عن أمتها، وأن يقصيها عن عالمها، وأن يحرم شعبها منها، وأن يغربها عن أهلها ومحيطها، وأن ينسبها إلى غير أصحابها عنوةً،

هذه المؤسسات التي كان يرجى منها ان تعطي قفزة نوعية في حقل الخدمات الاجتماعية باتت الة تستهلك ولاتنتج

• السمعة السيّئة للمحتل الفرنسي والسمعة السيّئة للعثمانيين، هي التي دفعتهم للاستنجاد بالسمعة الحسنة لعائلة الأمير عبد القادر ومحاولة استغلالها لتزيين سوء فعالهم

للمزيد، إضغط هنا