أخبار الهدهد
كتاب الهدهد

وما أظهراه الإثنان، نتنياهو وترامب، خلال مؤتمرهما الصحفي لا يعدو أن يكون سوى عربدة ً في الأوهام يجدان فيها حيّزا ً للعزاء أو الراحة لهما، هذا في حين يتركان الشعبين، الإسرائيلي والفلسطيني، لمستقبل ٍ غامض ومنذر ٍ بالسّوء

لدى المغرب، على سبيل المثال، ميثاق وطني تقدمي للمجالس البلدية يهدف إلى تعزيز المشاركة الشاملة. يطلب من كل بلدية بموجب القانون وضع خطط تنمية مجتمعيّة لعدة سنوات تقودها المشاركة الشعبية. فإذا لم ترسّخ دول العالم في سياساتها الوطنية

إمكان الرئيس ترامب أن يفي بوعده لنقل السفارة الأمريكيّة وفي نفس الوقت – بدلا ً من نسف أية احتمالات أو إمكانيّات للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين – أن يحقن حياة ً جديدة فيه ولربّما يضع نهاية ً لأكثر صراع ٍ مدمّر منذ الحرب العالميّة الثانية.

 » ويبقى السؤال كيف تسللت خفافيش الفكر الظلامي المتخلف إلى المجتمع المصري الراقي ، مجتمع أم كلثوم وعظمة الموسيقى  »

الشعب حاضر بقوة من خلال شعب الانتخابات وتصويته العقابي لقوى التحكم وشعب الاحتجاجات الذي ما زال صامدا ويقضا، أما شعب الفايسبوك فهو واضح في توجهه ومطالبه ومطامحه..

هذه أوّل مقالة من سلسلة من المقالات يعتمد جزء منها على روايات شهود عيان حول الأوضاع الإجتماعيّة والسياسيّة المتدهورة بشكل ٍ سريع في تركيا وما عسى أن يحمله المستقبل لهذا البلد.

قاسمت زميلنا الفتى حمزة عبد المؤمن فنجان قهوة بالمقهى المقابلة للمكتبات الثلاث، المجاورة بدورها للمسجد الكبير المجاورلمحطة الشلف

وفي هذا السياق نستضيف التجربة المميزة للشاعر الفلسطيني خالد شوملي الذي من المفروض، وبحكم إقامته في الغرب (ألمانيا) وبعده عن الوطن، أن يعيش اغترابا مضاعفا

هذه أحزاب خسرت الانتخابات بفقدانها العديد من المقاعد مقارنة مع نتائجها السابقة، وهذا هو واقعها المر والعنيد.

كان بإمكان المؤتمر أن يقدّم مساهمة أكبر للعملية السلميّة ليس بمجرّد تكرار ما هو معروف، بل بتعزيز حوار ٍ جديد يسمح للشعب على أن يصبح مشاركا ً فعّالا ً، الأمر الذي لا بدّ منه لتغيير ديناميّة الصّراع.

للمزيد، إضغط هنا