أخبار الهدهد

يوم حط كومندو صدام حسين بأسلحة عسكرية وصواريخ وراجمات طائرات ومناظير ليلية..لمحاصرة مطار فاس

jeu 2 Jan 2020 à 08:43

بعد فشل قمة فاس الأولى تم الإعلان عن قمة ثانية لاستكمال الأشغال، حينها قامت إسرائيل بهجوم كاسح على لبنان قاده وزير الدفاع شارون إلى أن وصل إلى العاصمة بيروت، وغادرت المقاومة الفلسطينية لبنان..وأمام هذا الوضع أعلن جميع القادة العرب حضورهم بشكل شخصي إلى قمة فاس الثانية، ماعدا الرئيس الجزائري الذي بعث وزير خارجيته الأخضر الإبراهيمي، ومن غرائب هذه القمة، كما يحكي الصديق معنينو في مذكراته « أيام زمان »، وصول بعض الرؤساء مرفوقين بكوموندو عسكري مدجج بالصواريخ والأسلحة المضادة للطيران ومناظير ليلية وبنادق حربية ومسدسات وأسلحة بيضاء…وغيرها من الأسلحة التي لا تستخدم إلا في الحروب ..جاء الرئيس صدام حسين مرفوقا بثلاث طائرات ضخمة من نوع « ليوشين » السوفياتية الصنع، حطت الطائرة الأولى على مطار فاس، وظن المسؤولون أن صدام على متنها، لكن اتضح أنها تحمل حوالي 50 من العسكريين مدججين بالسلاح والمعدات العسكرية من راجمات وصواريخ مضادة للطائرات ومناظير ليلية ومسدسات وقنابل..وكأنهم سيخوضون حربا ضروسا..لكن الأمن المغربي أحاط بالطائرة ومنع الكومندو العسكري من الهبوط، ثم قادوا الطائرة الضخمة إلى « كراج » عملاق، ومنعوهم من الحركة بعد أن صرح رئيس الكومندو أن مهمتهم هي تطويق المطار حماية للرئيس، لكن الأمن المغربي أخبرهم بأن المطار في مأمن ولا خوف على الرئيس. بعد حين رست طائرة صدام حسين، وعند استقرارها تم تطويقها من طرف الأمن المغربي الذي حال دون تحرك الحراس العراقيين على أرضية المطار..ربما لأول مرة في حياته وجد صدام حسين نفسه وحيدا إلى جانب الحسن الثاني، ولا شرطي واحد أو حارس واحد من حراسه يحيطون به..
لم يكن الرئيس صدام الوحيد الذي حضر بكتيبة مسلحة للسهر على سلامته، بل وصل الرئيس السوري حافظ الأسد مرفوقا بمجموعة مسلحة أحاطت بمقر سكناه، شاهرة سلاحا ثقيلا، وكأنها ستتعرض لعدوان وشيك.. في الحقيقة وصل العداء بين صدام والأسد إلى درجة أن كل واحد كان يخشى من هجوم الآخر، لذلك احتاط الجانبان، وهما ينقلان حروبهما إلى المغرب..وكأن القمة ستجري وقائعها في الأدغال، أو في ساحات الوغى.. هكذا وجد الملوك والرؤساء أنفسهم خلال اجتماعاتهم بالقصر الملكي بدون حراسة ولا أسلحة، مما ساعد على إيجاد جو من التقارب طبعته الحدة والصرامة في كثير من الأحيان.