أخبار الهدهد

الحسن الثاني يجمع كل القادة العرب الأعداء في شاحنة عسكرية بدون حراسة ويستعرض أمامهم « التبوريدة »

jeu 23 Jan 2020 à 18:29

دامت قمة فاس الثانية أربعة أيام وحققت نجاحا بالمقارنة مع سابقتها..لذلك أراد الملك الحسن الثانية الاحتفاء بالملوك والرؤساء العرب، فصنع لهم مفاجأة، حيث استدعاهم لمدينة إفران لتناول وجبة الغذاء وسط مهرجان شعبي كبير، وصل جميع القادة بسياراتهم الفارهة إلى مدخل إفران، حيث أقيمت خيام لاستقبالهم وتقديم الشاي والحلويات. لم يكن القادة العرب يعرفون سر وجودهم في هذه الساحة المعزولة على مدخل مدينة إفران..لكن الحسن الثاني حل هذا اللغز، حينما أحضر شاحنة عسكرية ضخمة مكشوفة، على ظهرها وضعت كراسي مريحة، ثم دعا الملوك والرؤساء إلى الصعود على متنها…لأول مرة جلس صدام وعينيه في عيني حافظ الأسد، وعيني هذا الأخير في عيني الملك الحسين.. حيث وصل الاحتقان ذروته بين هذه الدول لدرجة آن كل قائد يسعى إلى إسقاط الآخر..لكن الحسن الثاني جلس بين جميع القادة العرب على شاحنة عسكرية مكشوفة بدون حراسة تذكر. دخلت الشاحنة إفران وقامت بجولة أمام الجماهير المحتشدة حول ساحة دائرية الشكل، قبل أن يدخل القادة إلى الخيمة الكبرى من أجل تناول طعام الغذاء..كانت الساحة واسعة وعلى جنباتها وقف مئات الخيالة يرتدون أبهى ملابسهم، يمسكون بنادقهم التقليدية، وانطلقت ألعاب التبوريدة.. ولنتصور المشهد، القادة العرب يجلسون في الصفوف الأمامية للخيمة الكبرى، ثم تأتي سربة الخيل بانتظامها ويطلق الخيالة النار من بنادق البارود، ويدوي الانفجار في السماء..كيف كانت قلوب القادة العرب ساعتها وهم الذين اعتادوا آن لا يتحركوا دون حراسة مشددة بعناصر أمنية مدربة ومسلحة!