أخبار الهدهد

وفاة غامضة لعارضة أزياء بسجن بوركايز بضواحي فاس، ومندوبية السجون توضح

lun 27 Jan 2020 à 11:44

توفيت عارضة الأزياء كاميليا اللعبي، بجناح النساء بسجن بوركايز بضواحي فاس، بعد إصابتها بأزمة صحية نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم.
وأفادت مصادر، أن الراحلة البالغة من العمر قيد حياتها 23 سنة، جرى نقلها يوم الجمعة الماضي من سجن بوركايز إلى قسم المستعجلات بالمركز الإستشفائي الحسن الثاني بفاس، بعد تدهور حالتها، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة داخل المستشفى أول أمس السبت 25 يناير الجاري.
وأضافت المصادر ذاتها، أن النيابة العامة أمرت بتشريح جثة الهالكة التي نقلت إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني، لتحديد أسباب الوفاة وما إذا كان ذلك ناتجا عن ارتفاع نسبة السكري في الدم، وعدم تناولها الدواء اللازم.
يشار إلى ان الراحلة اعتقلت قبل أسبوع، رفقة أربعة أشخاص آخرين من قبل درك سيدي حرازم، بعد حجز كمية من الكوكايين بحوزة سائق السيارة، وقررت النيابة العامة متابعتها في حالة اعنتقال احتياطي، وتم إيدعها السجن بتهمة “استهلاك المخدرات القوية”.
وأوضحت المندوبية، في بلاغ لها أنه “مباشرة بعد إيداعها بالمؤسسة، صرحت السجينة ك.م، للطاقم الطبي بأنه سبق لها أن كانت نزيلة بإحدى المستشفيات بسبب مشاكل في الكلي”، مشيرة إلى أنها أكدت عدم معاناتها “من أي أمراض مزمنة، وأنها لا تتبع أي علاج خاص، كما بيّن الفحص الأولي عدم وجود أية إصابات أو كدمات على جسدها”.
وأضافت إدارة السجون أنه: “بتاريخ 24 يناير 2020، ظهرت على المعنية بالأمر حالة من الاضطراب في الوعي، مما استدعى نقلها فورا إلى مستشفى الغساني بفاس، حيث وضعت تحت المراقبة الطبية، إلى أن توفيت بتاريخ 26 يناير بنفس المستشفى”.