أخبار الهدهد

عمليات التعقيم تتواصل في مختلف أحياء الدار البيضاء بدون توقف، وتجد صعوبات في الأماكن المكتظة

lun 30 Mar 2020 à 15:16

تتواصل عمليات التطهير والتعقيم ، التي انطلقت قبل عشرة أيام في الدار البيضاء ،بدون توقف ،مستهدفة مختلف الأحياء ، وذلك في إطار الجهود المبذولة لوقف انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد -19 ) .
و في هذا الصدد ، قامت شركة « الدار البيضاء للبيئة » باعتبارها الجهة المسؤولة عن تطهير، وتعقيم مختلف الإدارات، والمرافق، والأسواق الجماعية في عموم المقاطعات وكذلك عدد من الفضاءات، والساحات العمومية ، بتعبئة الموارد البشرية والمادية الضرورية لتنفيذ هذه الحملة ، والتي تزامنت مع العمليات الشاملة المتواصلة على المستويين الوطني والمحلي لمكافحة انتشار هذه الجائحة .
ويتناوب ما يقارب عن مائة عامل على عمليات التعقيم والتطهير اليومية وفقا لجدول محدد مسبقا، تتخللها تدخلات في المناطق التي تم الإعلان فيها عن تسجيل حالة إصابة بفيروس كورونا.
وصرح مسؤول لدى إدارة النظافة والسلامة الصحية بالشركة لوكالة المغرب العربي للأنباء أن « الدار البيضاء للبيئة » تستخدم ، على وجه الخصوص ، 5 بخاخات متعددة الأغراض بسعة 500 لتر و 17 دراجات نارية كهربائية و 20 مركبة للخدمة.
و أضاف أنه تم وضع صهاريج بسعة 1000 لتر في خمس مناطق مختلفة من المدينة (حي الحسني ، عين الشق ، أنفا ، سيدي عثمان وسيدي البرنوصي ) لتعقيم المركبات التابعة للسلطات الأمنية ، و سيارات الاجرة الصغيرة و الكبيرة .
وأوضح المصدر ذاته أن مواد التعقيم المستخدمة هي في مجملها « مواد مبيدة للجراثيم والبكتريا معتمدة ومرخصة من قبل وزارة الصحة و المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ، التابع لقطاع الفلاحة « .
و علاوة على المناطق السكنية والساحات العمومية ، تهم عمليات التعميق و التطهير أماكن التسوق وسوق الجملة للفواكه والخضر و البنيات الاستشفائية والمركبات الطبية والإدارات ومكاتب البريد وغيرها.
بيد أن الفرق المنتشرة في الميدان واجهت صعوبات في تحركاتها بسبب عدم امتثال بعض التجمعات السكنية لقرار الحجر الصحي ، ولا سيما في الأحياء الشعبية.