أخبار الهدهد

« أدم » المثلي الذي اتهم سليمان الريسوني بالاغتصاب يطالب دعم الجمعيات الحقوقية

sam 30 Mai 2020 à 21:02

وجّه « آدم محمد »، الشخص الذي اتهم الصحافي سليمان الريسوني بالتحرش والاعتداء الجنسي، رسالة إلى جمعياتٍ حقوقية يدعوها فيها إلى إنصافه ومؤازرته، وذلك بعد أن لاحظ، وفق مضمون رسالته، « بعض ردود الفعل التي تحاول التأثير على مضمون الشكاية، وإلباسها ما ليس ضمن موضوعها، ومحاولة ترسيخ التمايز والراتبية بين المواطنين في اللجوء إلى القضاء، واعتبار البعض فوق القانون وخارج كل مساءلة مهما كان الجرم المقترف ».
ودعا المعني بالأمر الجمعيات المذكورة إلى التدخل « لحماية القضية من أي محاولة إساءة أو استغلال لها من طرف أي جهة كانت، والحرص على احترام إجراءات التقاضي في كل المراحل »، ملتمسا منها إيفاد ممثل لملاحظة مراحل المحاكمة، بما يعزز اليقظة تجاه ضمانات المحاكمة العادلة في إطار الأدوار المنوطة بها في مجال حماية حقوق الإنسان، وبهدف الإنصاف وجبر الضرر.
وروى المدعوّ آدم، تفاصيل الواقعة في رسالته، التي جاءت قائلا : « سنة 2018 قامت زوجة المدعو سليمان الريسوني بالتواصل معي من أجل إنجاز وثائقي حول وضعية مجتمع « الميم.ع » بالمغرب، وهنا كانت معرفتي بالمدعو سليمان الريسوني الذي قام، بعد لقائنا الأول بمنزله هو وزوجته، وتصويرنا بعض المقاطع حول الموضوع ذاته، بالتواصل معي (رسائل نصية، ومكالمات) من أجل الحضور إلى المنزل مرة أخرى من أجل إتمام الوثائقي ».
وأضاف المشتكي ذاته: « عند وصولي إلى المنزل لم أجد أحدا، واستفسرته عن زوجته والكاميرامان، ليخبرني بأنهما قادمان في الطريق، وعلى حد قوله فقد كانت الخادمة بالبيت لكنني لم أرها؛ بعدها طلب مني مرافقته إلى غرفة النوم بدعوى أننا سنصور هناك، واستغربت هذا الأمر، وعند دخولي إلى الغرفة قام الريسوني سليمان بقفل الباب بالمفتاح وبإحكام وسدل الستار وتوجه نحوي وهو يخلع قميصه ليرتمي فوقي بقوة ويمسك يدي بعنف وبإحكام، ثم شرع في تقبيلي على مستوى العنق والفم وهو يمرر يده على مؤخرتي محاولا نزع سروالي، لأدفعه أنا بعدها بقوة تحت تهديدي بالصراخ وأن أفضح أمره، رغم محاولته إقناعي بإتمام فعله الشنيع، ثم بعدها تراجع وطلبت منه فتح الباب وتركي وشأني، ثم انصرفت لحال سبيلي وأنا كلي منهك والدمع على عيني ولا أعلم أين تطأ قدماي ».
وتضيف رسالة المعني، « اتصل بي وطلب مني أن ألتزم الصمت وأنسى الموضوع وألا أخبر زوجته، وعرض علي المال، أو أن أستعين به إن كنت في حاجة لشيء ما؛ بعدها انصرفت وأجهل تماما ما العمل سوى أنني وقتها فكرت مرارا في الانتحار، وكانت نفسيتي متعبة جدا لأنني لم أستطع البوح بما وقع لي ولم أجد أحدا سندا لي، خاصة أنني وقتها كنت أعاني الويلات بسبب ميولاتي الجنسية المثلية ورفض عائلتي لهكذا أمور؛ ثم أن أتوجه إلى الشرطة وأنا مثلي الجنس فذلك ما كان مستحيلا مخافة أن ينقلب علي الوضع ».
« معاناتي بسبب ما وقع ظلت ترافقني باستمرار، وتؤثر على نفسيتي، وهو ما سيتضاعف مؤخرا خلال فترة الحجر الصحي، حيث بدأت تراودني كوابيس حول الحادثة، وأصبحت أفكر في ما وقع ليل نهار، لأخرج يوم 14 ماي من صمتي وأدون ما جرى على موقع فايسبوك، ولأقرر وقتها مباشرة بعد هذا البوح أخذ جميع الإجراءات القانونية وتقديم شكاية ضد هذا الشخص، المدعو سليمان الريسوني، لإنصاف شخصي والتخلص من التعب النفسي الذي ظل يصاحبني لمدة سنتين من الزمن »، يضيف آدم.
وعرف آدم محمد في رسالته نفسه بأنه « مصور، مثلي جنسي، ناشط حقوقي في مجال الجندر والجنسانية والأقليات الجنسية بالمغرب، من بين مؤسسي ومؤسسات جمعية أقليات لمناهضة التمييز والتجريم ضد الأقليات الجنسية بالمغرب، كأول جمعية بالمغرب تُعنى بقضايا مجتمع الميم.ع، وحاليا مؤسس لمجموعة أطياف للتعددية الجنسية والجندرية بالمغرب ».