أخبار الهدهد

وزارة الأوقاف تحدد المساجد المعنية باستقبال المصلين

ven 10 Juil 2020 à 20:47

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، عبر المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية لجهة طنجة تطوان الحسيمية، إن قرار فتح المساجد ابتداء من الأربعاء 15 يوليوز 2020 يخص في مرحلته الأولى المساجد ذات المساحة الكبيرة.
وأوضحت وثيقة للمندوبية نفسها أنه سيتم فتح جميع المساجد التي مساحتها 1500م مربع أو أكبر من ذلك، وكذا فتح أكبر مسجد في الحي، والمساجد المركزية.
زفي ما يخص العالم القروي، سيتم فتح أكبر مسجد في الدوار أو المدشر، إذا كان الدوار أو المدشر يتوفر على أكثر من مسجد. وكذا فتح مسجد الدوار أو المدشر إذا كان لا يتوفر إلا على مسجد واحد.
وجاء في الوثيقة أنه سيتم الإبقاء على المساجد مغلقة في الأحياء التي ظهر بهذا فيروس “كورونا”، والتي تقل مساحتها على 100 م مربع. كما نصت على توفير المستلزمات الطبية الضرورية (معقم، قياس الحرارة..).
وكان وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية دعا إلى ضرورة “أولاً الالتزام بالشروط الواردة في البلاغ، وثانيا الوعي بالحكم الشرعي حيث إن لا أحد لا يفوته أجر الجماعة في المسجد؛ غير أنه إذا كانت هناك ضرورة ما صحية، فالمستحب أن يصلي المسلم في بيته وتؤجل الصلاة في المسجد حتى تزول الضرورة”.
وأعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الثلاثاء الماضي، إعادة فتح المساجد، تدريجيا، في مجموع التراب الوطني لأداء الصلوات الخمس، ابتداء من صلاة ظهر يوم الأربعاء 15 يوليوز الجاري، مع مراعاة الحالة الوبائية المحلية وشروط المراقبة الصحية التي ستدبرها لجان محلية بأبواب المساجد. وبأن المساجد ستظل مغلقة بالنسبة لصلاة الجمعة إلى أن يعلن، في وقت لاحق، عن التاريخ الذي ستفتح فيه لأداء هذه الصلاة.
وشددت الوزارة على وجوب حرص المصلين في المسجد على إجراءات الوقاية، لاسيما وضع الكمامات ومراعاة التباعد في الصف بمسافة متر ونصف المتر بين شخص وشخص إلى حين توفر شرط تراص الصفوف، وتجنب التجمع داخل المسجد، قبل الصلاة وبعدها، وتجنب المصافحة والازدحام، لاسيما عند الخروج.
وأكدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على ضرورة تعقيم اليدين بمحلول (متوفر بباب المسجد)، وقياس الحرارة (من طرف شخص مكلف)، والحرص على استعمال السجادات الخاصة، واستمرار إغلاق المرافق الصحية بالمساجد.