أخبار الهدهد

مديرية الثقافة بخريبكة تكرم الفنانين في عيد المسيرة الخضراء

jeu 12 Nov 2020 à 10:09

نظمت المديرية الإقليمية للثقافة بخريبكة بالتنسيق مع جمعية مغرب الثقافة والفنون الجميلة، بمناسبة الذكرى ال 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، يوم الجمعة سادس نونبربالمركز السوسيوثقافي الزيتونة، حفلا خصص للاحتفاء وتكريم عدد من الفنانين من شباب واطر هذه الجمعية النشيطة.
وقد جرى تنظيم هذا الحفل، الذي استحسنه العديد من المتتبعين والمتهمين، وفعاليات المجتمع المدني، في إطار الاحترام التام، لكافة التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.
وشكل هذا الحفل الجميل، الذي تميز بالحضور الوازن لعدد من الفنانين وأطر المركز وممثلي بعض وسائل الاعلام، والمسؤولين، على رأسهم سعيد بشيشي رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة الإقليم، والباشا سعيد طبيطاس العلمي رئيس المنطقة الحضرية الأولى والشاعرة خديجة برعو المديرة الإقليمية لوزارة الثقافة والقائدة بالملحقة الإدارية السابعة سعاد شدرام، مناسبة راقية لتقدير الجهود الفنية والابداعية الكبيرة التي قام بها الفريق الفني للجمعية الذي انجز عددا من اللوحات والجداريات الرائعة خلال الشهرين الاخيرين، بفضاء الغابة المخزنية الواقعة بالطريق المؤدية لمدينة وادي زم وبوجنيبة.
وفي كلمة بالمناسبة، حفز باشا المنطقة الحضرية الاولى اعضاء الجمعية والفنانين التشكيلين، على بذل مزيد من العطاء والابداع، مثنيا على مبادرتهم الفنية المتميزة، كما دعاهم الى استخلاص العبر الجميلة من ذكرى المسيرة الخضراء، لما ترسخه من حكم ودروس قوية في حب الوطن والإخلاص له، وروح الوطنية الحقة، لتبقى راية المملكة المغربية مرفرفة في الأعالي.
بدورها نوهت الاستاذة خديجة برعو بالحس الفني والجمالي لفناني وشباب الجمعية، من خلال رسوماتهم البهية، والتي جعلت من تلك الجداريات متحفا فنيا مفتوحا على الهواء الطلق، مما ساهم في اخصاب الرؤية البصرية المواطنين، واسعاد الكثير من المارة والرياضيين وهم يتأملون تلك اللوحات الجميلة والمعبرة.
كما اشادت برعو بالمناسبة، التي تحدث فيها ايضا الفنان المتألق عبد الغني النجيلي، عن برنامج تكوين الاطفال وشباب الجمعية ومعارضها الفنية، ومختلف انشطتها المحلية والوطنية المتنوعة، بالدعم الكبير، الذي يقدمه عامل الاقليم للنهوض واشعاع المجال الفني والثقافي، واعدة شباب الجمعية بدعمهم في مشاريع وبرامج فنية خلال السنة المقبل.
وقد توج هذا اللقاء الفني، الذي تميز ايضا بإنشاد قصائد وطنية تلاها الشاعر محمد المسناوي، بزيارة معرض تشكيلي جميل من توقيع الفنانة ليديا النجيلي، صحبة خريجي الفوج الأول من أطفال الجمعية، فضلا عن توزيع عدد من الدروع والهدايا والتذكارات كعربون محبة وتقدير، وتشجيعا لهؤلاء الفنانين الذين صنعوا من حركة الريشة رقصات لونية تهادت بالسحر في الهواء الطلق، ليكون الفن التشكيلي، لوحات وجداريات، تعابير جياشة، واشراقات نابضة بالحياة، ترسم الامل على محية الجمال، وتكون تجربة الجمعية المكرمة نموذجا يحتذى به، في ترسيخ قيم الفن التشكيلي النبيل، الذي يسعد الناس، ويقرب لهم أحلام الألوان في الطبيعة، ويرسم لهم معالم انتعاشة تفيض بالسكينة ورقة الأمل.