أخبار الهدهد

مواجهة بين طارق رمضان وأولى المدعيات عليه في فرنسا

mar 17 Nov 2020 à 16:16

يواجه المفكر السويسري طارق رمضان، الثلاثاء، أمام محكمة باريس منية ربوج، إحدى النساء اللواتي اتهمنه بالاغتصاب، في وقائع تعود إلى عامي 2013 و 2014.
وتوجه رمضان المتهم باغتصاب خمس نساء الساعة 10:00 (09:00 ت غ) إلى مكتب قاضي التحقيق، وفق ما ذكرت مراسلة وكالة فرانس برس، يرافقه خمسة محامين.
وهي المرة الأولى التي يواجه فيها رمضان، الذي يعتبر نفسه ضحية لانتقام عشيقاته السابقات، فتاة مرافقة سابقة تبلغ 47 عاما، وتقدمت بدعوى ضده في مارس 2018.ووجهت للمفكر البالغ 58 عاما لائحة اتهام بارتكاب جرائم الاغتصاب هذه، في 22 أكتوبر، بعد جلسة استماع أمام قاضي التحقيق؛ الأمر الذي طالبت به النيابة منذ ربيع 2018.
وقال وكلاء الدفاع: نبيلة عثمان وعدي الحماموشي وفيليب أوهايون، عند الخروج من جلسة الاستجواب في محكمة باريس: ”إنه لا يوجد أي عنصر جديد“ في التحقيق منذ عامين، وأضافوا أنّ ما جرى ”لائحة اتهام شكلية لتنظيم المواجهة مستقبلا“.
وتابعوا أن الأمر ”ليس أقوال طارق رمضان مقابل أقوال هذه المرأة، بل هذه المرأة مقابل أكاذيبها الخطيرة“.
ولعبت شهادة منية ربوج دورا مهما في التهم الموجهة لرمضان، وهي كانت طرفا أساسيا في قضية البغي التي تعرف باسم ”كارتون“، والتي كان من بين أطرافها المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان.
وتقدمت المرأة بدعوى ضد رمضان، في مارس 2018؛ تتهمه فيها باغتصابها تسع مرات، في فرنسا ولندن وبروكسل، بين عامي 2013 و2014.
وأقرّ رمضان في 5 يونيو، عقب شهادة ربوج بعلاقات معها ومع عشيقات أخريات قدّمن شهادات، ما شكل نقطة تحول رئيسية في هذا الملف.وتوجه رمضان، المتهم بخمس جرائم اغتصاب، الأسبوع الماضي، إلى جنيف ليستمع إليه المدعي العام بشأن جرائم الاغتصاب التي تتهمه بها امرأة تُدعى ”بريجيت“ في سويسرا، في عام 2008.
وخُفّفت مؤخرا الرقابة القضائية عليه، ليتمكن من السفر خارج فرنسا والرد على استدعاء المدعي العام في جنيف، في أكتوبر.
وحصلت مواجهتان بين ”بريجيت“ ورمضان في مكتب قاضي التحقيق في باريس، في أسبتمبر وأكتوبر.