أخبار الهدهد

العثماني: مليشيات « البوليساريو » تلجأ إلى الشائعات؛ للتغطية على هزيمة الكركرات

jeu 19 Nov 2020 à 16:20

نبّه سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، اليوم الخميس، إلى لجوء مليشيات « البوليساريو » إلى الشائعات؛ للتغطية على الهزيمة التي تعرضت لها، بعد تدخل القوات المسلحة الملكية لتحرير معبر الكركرات من « قُطّاع الطرق ».
وقال رئيس الحكومة، ضمن كلمة له في المجلس الحكومي، إن « المغرب يوجد الآن أمام مرحلة ثانية، بدأت فيها معركة الشائعات المغرضة التي حاولت جبهة الانفصاليين شنها بعد أن انهزمت عناصرها على أرض الواقع وعلى مستوى الشرعية الدولية، كما انهزمت بمنطق السلم العالمي ».
وأضاف العثماني: « لم يبق لها سوى إشاعة الأخبار الكاذبة ضد القوات المسلحة الملكية، وضد ما يجري على أرض الواقع »، معتبرا أن « هناك إعلاما وطنيا، عرّى هذه الأكاذيب وبيّن بالدليل القاطع أن كثيرا من الصور والفيديوهات التي يروّجها الانفصاليون في إعلامهم وفي إعلام من يساندونهم تعود إلى مناطق توتر أخرى عبر العالم أو إلى أحداث بعيدة، وبالتالي لم يعد لديهم ما يقومون به إلا مثل هذه الردود غير المقبولة وغير المنطقية التي تروج للأخبار الزائفة ».
« وعلى الرغم من هذا التشويش من قبل الانفصاليين، فإن بلادنا انتصرت فعلا، بفضل حكمة وتوجيهات الملك التي أدت إلى وضع على الأرض وأفق إستراتيجي جديدين، ليواصل المغرب بقيادته الدفاع عن حقه انطلاقا »، يقول رئيس الحكومة الذي اعتبر مقولة الملك « سيظل المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها » بأنها مقولة « حازمة، ودالة على الإيمان العميق للمغرب بحقه وبالقضية التي يدافع عنها، من ملك حكيم وأيضا من شعب يتعلق دائما بقضاياه الوطنية ويدافع عنها ».
وفي هذا الصدد، أشاد العثماني بقرار الملك لتصحيح الوضع في معبر الكركرات وتأمينه من ميلشيات الانفصاليين، مجددا التأكيد على أنها « عملية نفذت باحترافية عالية، في إطار تصحيح الوضع، بعد المحاولات العديدة التي قام بها المغرب وقامت بها الدبلوماسية المغربية، وعبر اتصالات متتالية مع الأمين العام للأمم المتحدة ومع قوات المينورسو ومع عدد من الدول الأعضاء بمجلس الأمن، وكذا مع دول أخرى من أجل إرجاع الأمور إلى وضعها الصحيح ».

وذكر رئيس الحكومة بكون إغلاق معبر وطريق الكركرات كان موضوع قرار لمجلس الأمن، طالب فيه ميلشيات الانفصاليين بالانسحاب في فترة سابقة، وقد انسحبوا آنذاك، وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره عن قلقه من الانتهاكات الموجودة في المنطقة العازلة، والتي اختار المغرب طوعا أثناء وقف إطلاق النار بجعلها منزوعة لكل سلاح، وممنوعة من كل بناء ومن كل تحرك ما عدا للمدنيين الذين يعيشون أصلا في هذه المنطقة؛ لكن جبهة الانفصاليين دأبت على خرق وقف إطلاق النار فيها وباستمرار ومنذ سنوات.
وشدد العثماني على أن هذا الخرق كان موضوع رسائل ملكية وجهت إلى الأمين العام للأمم المتحدة للتنبيه إلى هذه الخروقات، علما أن للمغرب القدرة على حسم المعركة على الأرض؛ لكنه احتراما لوقف إطلاق النار ولتعهداته الدولية، فإنه ينتظر حل المشكل من الأمم المتحدة ومن أمينها العام.
وتأسف رئيس الحكومة لكون الإغلاق الأخير لمعبر الكركرات امتد لأكثر من 3 أسابيع، مبرزا أنه معبر لا يعني المغاربة وحدهم ولا موريتانيا وحدها، وإنما هو طريق يهم التجارة الدولية، بما في ذلك تجارة دول أوروبية مع عدد من الدول الإفريقية.