أخبار الهدهد

« هآرتس » تحذر من تبعات اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة على إسرائيل

dim 29 Nov 2020 à 14:10

قالت صحيفة ”هآرتس“إن اغتيال محسن فخري زادة يمكن أن يلحق أضرارًا بإسرائيل أكثر مما تسبب بها العالم النووي الإيراني البارز طوال حياته للدولة العبرية.
وأضافت الصحيفة العبرية، في تحليل إخباري، السبت: ”هناك تفسيران لتوقيت اغتيال محسن فخري زادة، وكلاهما يرتبط بتنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يوم العشرين من يناير المقبل، وكلاهما أيضاً محفوفان بمخاطر شديدة“.
ومضت تقول: ”كان فخري زادة هدفاً لإسرائيل ودول أخرى منذ ما يقرب من عقد. من المحتمل أن تكون اللحظة المواتية من الناحية الاستخباراتية والتنفيذية حانت الآن فقط، ولكن توقيت العملية يشير إلى أن الظروف الدبلوماسية هي التي دفعت إلى تنفيذ العملية في الوقت الحالي“.وأشارت إلى أنه على مدار الأسابيع القليلة الماضية، كان هناك افتراضان يوجّهان عمل الاستخبارات الإسرائيلية، الأول هو أن إيران لن تشرع في مسار عنيف حتى تتكون للنظام الإيراني فكرة واضحة حول سياسة إدارة بايدن إزاء العودة إلى الاتفاق النووي الموقع عام 2018.
أما الثاني فهو أن احتمالات قيام الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بشن هجوم عسكري على إيران قبل أن يغادر البيت الأبيض تبدو ضئيلة، في ضوء عدم وجود مؤشرات حول قيام الولايات المتحدة بتعزيز كبير لدفاعاتها في المنطقة قبل رد فعل إيراني انتقامي متوقع.
وتابعت: ”ولكن الجيش الإسرائيلي لا يبالي بتلك الافتراضات الخاصة باحتمالات التصعيد السريع، ففي أكتوبر الماضي، قام الجيش بتدريب عسكري شامل في محاكاة لكيفية التصدي لهجوم إيراني صاروخي طويل المدى على إسرائيل، وفي الوقت الذي أشار فيه مسؤولون عسكريون كبار، حتى بعد اغتيال محسن فخري زادة إلى أن اندلاع صراع عسكري واسع أمر غير متوقع، فقد تم تصعيد الحرب السرية الجارية“.