أخبار الهدهد

حكمة المغرب في الموقف من الصراع بين دول الخليج وقطر وتورط موريطانيا واليمن

mer 6 Jan 2021 à 10:15

لاقى نجاح القمة الخليجية الـ41 التي عقدت في مدينة العلا السعودية، ترحيبا عربيا واسعا، رأى أنه سيسهم في معالجة التحديات الرئيسية في هذا الجزء المهم من العالم.
وقد أبان الموقف المغربي لحظة اندلاع الأزمة بعدم انخراطه في محاصرة قطر ، رغم الكلفة الباهظة لهذا القرار، لكن ها هو اليوم يبرز عمق النظر وأبعاد رؤية الملك محمد السادس لصراع للإخوة غير مبرر وستنقشع سحبه عاجلا أو آجلا، عبرت المملكة المغربية الثلاثاء عن ارتياحها ”للتطور الإيجابي“ الذي تشهده العلاقات بين دول الرباعي العربي ودولة قطر.
وقال بيان لوزارة الخارجية إن المملكة المغربية ”انطلاقا مما يجمع صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإخوانه قادة دول الخليج العربي من وشائج موصولة ومودة صادقة… تعرب عن الأمل في أن تشكل هذه الخطوات بداية للم الشمل وبناء الثقة المتبادلة وتجاوز الأزمة من أجل تعزيز وحدة البيت الخليجي“.
فيما تبدو اليمن وموريتانيا في موقف محرج ديبلوماسيا عقب المصالحة الخليجية التاريخية بقمة العلا التي شهدت اتفاقا يوم الثلاثاء على إعادة العلاقات مع الدوحة وإنهاء المقاطعة التي فُرضت في منتصف عام 2017.
وقال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود في مؤتمر صحفي إن هناك إرادة سياسية وحسن نية لضمان تنفيذ الاتفاق، وقال إن الإمارات والبحرين ومصر وافقت جميعا على إعادة العلاقات مع الدوحة.
وانضمت اليمن وموريتانيا عام 2017 للمقاطعة التي فرضت على الدوحة لكن أيا من الدولتين لم تتم دعوتها لقمة العلا ولم تكن طرفا في جهود المصالحة كما تم الإعلان عنها خلال الأيام الماضية.ورحبت الحكومة اليمنية بالمصالحة الخليجية بينما لم يصدر أي موقف رسمي عن موريتانيا حتى الآن.

ولم تعلن الدولتان عن خطط بشأن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر.