أخبار الهدهد

برغم الإنزال الأمني، آلاف الجزائريين ينزلون إلى الشارع ويطالبون بإسقاط النظام

lun 22 Fév 2021 à 21:10

شهدت عدة ولايات من الجزائر، اليوم، مسيرات حاشدة تزامنا مع الذكرى الثانية للحراك الشعبي، الذي أطاح بحكم عبد العزيز بوتفليقة، ورغم الانزال الأمني المكثف، تجمع الآلاف بساحة موريس أودان بالعاصمة.
سنتان بالضبط بعد اليوم التاريخي الذي كسر جدار الخوف من نظام الرئيس المخلوع، جدد الجزائريون عبر عدة ولايات العهد مع المسيرات بمناسبة هذه الذكرى.
تلمسان، وهران، سيد بلعباس، الطارف، بجاية، عنابة وغيرها عرفت خروج أعداد متفاوتة من المتظاهرين من ولاية أخرى، هؤلاء رفعوا الشعارات المعهودة للحراك الشعبي وطالبوا في سابقة من نوعها بإسقاط النظام العسكري الحاكم، رغم أن الرئيس تبون أحس بخطر الحراك وحاول أن يستبق مطالبه بتغيير الحكومة وحل البرلمان، لكن رد الشارع اليوم كان هو رفض هذه الحلول والمطالبة برحيل رموز الفساد والاستبداد..
في العاصمة ورغم انزال أمني مماثل لأيام الحراك الأولى، استطاع الآلاف من السير عبر المسارات المعهودة، انطلاقا من باب الواد على سبيل المثيل. وتجمع المشاركون بساحة البريد المركزي وبساحة موريس أودان هنا أيضا رفعت الحشود الشعارات المعروفة للحراك الشعبي المطالبة بالتغيير الجذري.