أخبار الهدهد

الأسرة في أربعينية الراحل إبراهيم الكنبوري: مات بعد أن ترك لنا خلفا جميلا

ven 26 Fév 2021 à 11:40

حلت الذكرى الأربعين لوفاة الشاب إبراهيم الكنبوري، الذي رحل عن هذه الدنيا بعد معاناة كبيرة من الداء الفتاك، وقد التأمت العائلة ومعها محبو الراحل وأصدقاؤه، الذين افتقدوا الشاب الذي كان ذا أخلاق عالية، معروف بالاستقامة وعشق الحياة، والحب الكبير الذي كان يكنه لابنيه ورفيقة عمره فتيحة ولكل المحيطين به، تقول أخته السعدية: « كان المرحوم إبراهيم رجلا حالما، ينوي الذهاب بعيدا مع ابنيه الذين كانا يشكلان جوهرتي عينيه، ويغمرهما بحب كبير، وتحسر في آخر أيامه كيف سيرحل دون أن يكمل الرسالة مع ابنته الكبرى وديعة وابنه الرائع أمين، وظل يوصينا خيرا بهما، وكذلك والدنا الذي حزن كثيرا لفقد أخي وأمي التي تفتقده بألم »، وتضيف والدموع تترقرق في عينيها: « كان المرحوم إبراهيم رمزا للمحبة والقلب الكبير وبرحيل أحسسنا بالفراغ، لكنها رحمة الله التي أرادت ما قدرت، وخففت عنه العذاب الأليم الذي كان يعيشه في آخر أيامه، وإن لله وإن إليه راجعون ».83098c92-6968-4619-afa0-ae2b3432e182
بذات الحسرة تذرف زوجة الفيد فتيحة الدموع الحارة على رحيل زوجها الذي ظلت تعتبر المرحوم إبراهيم الكنبوري سندها في الحياة بعد الله، وتقدر حجم المهام الكبرى المطروحة عليها اليوم بعد رحيله.
وبهذه المناسبة الأليمة نجدد تعازينا الصادقة لأخته السعدية، وأبيه أحمد وأمه فاطنة، وكذا لأسرته الصغيرة التي فجعت في موت الراحل وفي مقدمتهم زوجة الفقيد فتيحة، وابنيه وديعة وأمين راجين من الله العي القدير أن يلهمهم الصبر والسلوان، ويدخل الفقيد في جنان نعيمه ويرزقه الرحمة والغفران.
7e176092-2e46-45bc-bc56-20b9a0c06851
1da927b5-ba63-4bfe-8334-65e572fd9431
673b3bbb-702f-4308-a2e7-5639e5505b4f