أخبار الهدهد

الكاتب والإعلامي عبد العزيز كوكاس يداعب فتنة بذرة جمال النص الإبداعي

ven 1 Oct 2021 à 20:45

يقترح علينا الإعلامي والكاتب عبد العزيز كوكاس في كتابه الموسوم ب »فتنة بذرة الجمال.. محاولات في مداعبة النص » الذي صدر مؤخرا، تجاوز القراءة التي تقف عند حدود امتداد النص الخطي وتجهل ألاعيب اللغة، إلى قراءة عاشقة تهتم بالرغبة، مصاحبة نصوص أدبية بعضها يقع على الحدود بين الشعر والنثر، وبعضها الآخر يظل وفيا لجنس الشعر أو لجنس السرد، بالعودة إلى المعاجم المختصة تحيل بذرة الجمال grain de beauté أو حبة الخال أو الشامة أحد وجوه الجمال الفاتن، عندما تكون في الأماكن المناسبة، فهي تضفي جمالًا إلى الوجه، لدرجة أن بعض الأشخاص يضعون حبة خال مزيفة باستخدام مستحضرات التجميل، لقد وشمتنا المغنية الأردنية سميرة توفيق والممثلة الرائعة مارلين مونرو ببذرة جمالهما الأنيقة التي أضفت على سحنتهما سحرا استثنائيا.. لكن ما الذي يقصده المؤلف من عبارة بذرة جمال النص؟
يقدم كوكاس متنه الذي صاحبه بالنقد والتحليل قائلا في افتتاح مثير للكتاب عنونه ب »على سبيل التشويش »: « جل النصوص التي اخترت توليفها بين دفتي هذا الكتاب، هي نسيج أقمت معه علاقات عشق بعضها امتد لسنوات طويلة، وأخرى فاجأتني بشكل بنائها واكتنازها لمعنى متحول، يغتني ويتجدد مع كل مصاحبة أو أُلفة في القراءة، نصوص تحترف اللعب واستطاع بعضها أن يشم مساره الخاص ويكتسي سلطة فرضت نفسها على أجيال متتالية ولا زالت، ما يجمع هذه النصوص هو أني رأيت فيها بذرة جمال الجسد الإبداعي، أو علامة فارقة في مسار تطور النصوص وتناسلها، سواء كانت شعرا أو نثرا أو تقع في المابين، نصوص تقودك إلى باب الغواية بأفق مفتوح، تجريبا ومغايرة وإبدالا في الكتابة.. ليس من باب الاستحداث والمغايرة ولكن أساسا من باب اختبار مسارات جديدة لفتنة بذرة الجمال، أو ما كان يطلق عليه القدامي « ماء النص ورونقه ».
يتنوع المتن الذي يقاربه الناقد عبد العزيز كوكاس في كتابه الجديد بين الشعر والسرد، نصوص مغربية وعربية باذخة من « بستان » الشاعر عبد الكريم الطبال و »أرق الملائكة » لعائشة البصري و »نديم الطير » للمبدع المتميز مصطفى ادزيري، إلى رواية « بستان السيدة » لعبد القادر الشاوي، حتى « الأجنحة المتكسرة » لجبران خليل جبران وكتابات سليم بركات ومذكرات « أيام زمان » للصديق معنينو ونصوص أخرى، ثمة خيط ناظم يجمعه رابط واحد هو القراءة العاشقة، أو « مصاحبة النديم » كما يعبر المؤلف نفسه لكتب سكنته أو تركت وشمها البهي في جسد الإبداع العربي والمغربي، يقول في تحليله لشعرية ديوان « البستان » للطبال:  » هذه القراءة هي مصاحبة النديم، لا تتخندق فيما اعتاد دكاترة وأطباء النصوص تجريبه من نظريات ومناهج نقدية على جسد قصيدة عادة ما تصبح مضرجة بالدماء بعد كل عملية جراحية وقد تفقد بهجتها وروحها، وأعتقد أن الشعر الجيد لا يحفل بمراثي النقاد ولا بمدائحهم، يطردهم بعيدا كي لا يحولوا ورد الحياة في القصيدة إلى موائد للفجيعة والموت، لذا أعلن منذ البدء أنها مجرد مصاحبة لشاعر تعلم كيف ينغمس عميقا في متاهات الروح ويخرج غانما من العتمة، مضاء بسر داخلي يتفجر عبر لغة شفيفة، كما يجسدها ديوان « البستان » الذي أعتبره بمثابة ميلاد جديد للشاعر الرائي، لا الشاعر المبشر، من خلال لغة مكثفة تشير ولا تصرح، لغة أشبه بالصحو على درب السالكين والمشائين في الدروب المعتمة للروح، وإيقاع يحاول نقلنا نحو عوالم متخيلة تعيد خلق الكلمات والأشياء »..
لم يتخلى الإعلامي والكاتب عبد العزيز في كتابه النقدي عن لغته الشعرية الشفيفة التي تداعب النص الأدبي المقارب، بحثا عن فتنة بذرة الجمال فيه، وهو ما يكشف عن إلمام كبير بالقضايا النقدية ذات الطابع الإشكالي، ويميل إلى بعد الرغبة في النص لا فهمه كما عبر رولان بارث الذي يسكن ثنايا كتاب « فتنة بذرة الجمال » الصادر عن منشورات النورس حديثا.