أخبار الهدهد

كفاءة المخابرات المغربية سبب في دفع ألمانيا لطي خلافها مع المغرب

mar 4 Jan 2022 à 18:23

قالت صحيفة “دي فيلت” الألمانية واسعة الانتشار، في مقال تحليلي لها حول المغرب: “لا يمكن فقدان المغرب كشريك، لذا من المطلوب الاستعداد لتقديم تنازلات في ما يتعلق بالصحراء”.
وجاء هذا بعدما سلطت الصحيفة الألمانية الضوء على التعاون الأمني الذي يجمع الرباط وبرلين، مشيدة بدور السلطات الأمنية المغربية، كما توقفت عند الفرص التي تتيحها المملكة للجمهورية الاتحادية الألمانية، لاسيما في مجالات التصدير والإنتاج.
وأكدت ذات الصحيفة أن المعلومات التي توفرها المخابرات المغربية ساعدت مرارا في تجنب وقوع هجمات إرهابية بعواصم الدول الأوروبية، إذ كان من الممكن للسلطات الألمانية منع حدوث الهجوم على سوق أعياد الميلاد ببرلين في دجنبر 2016 لو أرسلت هيئة مكافحة الجريمة الاتحادية المعلومات المهمة التي توصلت بها من المغرب في الوقت المناسب إلى الجهات المختصة.

ونقل صاحب المقال، وهو مراسل معتمد في طنجة، تصريحات العضو المنتدب لغرفة التجارة الألمانية في الرباط، الذي قال إن “جليد الخلافات بين برلين والرباط بدأ في الذوبان”.

وأضاف: “الآن أصبحت آفاق المستقبل إيجابية، ففي النهاية لدى كلا البلدين الكثير ليقدمه للآخ، ويصدر المغرب لألمانيا العديد من المنتجات الفلاحية والزراعية، كما يقوم بشكل متزايد بتصدير السلع الصناعية إلى برلين؛ فضلا عن أن الاقتصاد الألماني بدوره مستثمر رئيسي في المملكة. ويشكل المغرب شريكا رئيسيا في تطوير الهيدروجين الأخضر”.
وأوضح صاحب المقال فكرته بالقول إن المملكة تحمي الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي من المهاجرين من إفريقيا، وهي أيضًا حليف موثوق في الحرب ضد الإرهاب.
وكتب صاحب المقال أنه “لم يكن تغيير الاتجاه الألماني في العلاقات مع الدولة المغاربية قائمًا على الاختيارية فقط. كانت للمغرب سياسة خارجية هجومية للغاية العام الماضي. كان قطع العلاقات الدبلوماسية مع ألمانيا مجرد واحدة من الأدوات التي شددت بها الرباط على سياستها الجديدة في القوة كلاعب إقليمي”.