أخبار الهدهد

القبة التشريعية والكيف المغربي.. الشقوفة حلال

mer 16 Sep 2015 à 09:51

سبحان الله العظيم كاع السياسيين ديالنا ولاو كايفهمو في « الكيف »، وكلشي صبح كايدافع على هاذ النبتة للي نايض عليها النحل .. أما الوزير محمد الوفا اللي ضربها بغبرة هاد اليام.. فهذاك بوحدو، لأنه كان أول وزير دار التطبيع مع السبسي في البرلمان، بعدما دار ديك الحركة الشهيرة ديالو: » فت.. شقوفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ».
السي بيد الله ديال الأصالة والمعاصرة جاب التشبيه لاصق. حيت قال بأن الكيف داير بحال النعناع وأتاي، ولأن الراجل صحراوي، جاب معلومة جديدة الله يجازيه بخير، قال أسيدي بأن الكيف كان كايتعطى للجمال في الصحراء مع العلف، وأنه مادة أساسية في صناعة الملابس الفاخرة..
المهم كايظهر هاذ الدفاع على الكيف ماشي بريء، حيث ممكن غدا يطل علينا السي بيد الله من رئاسة مجلس المستشارين، وهو كايضرب السبسي، وماشي بعيد يتدخل الراضي ولا بنشماس ويطلب نقطة نظام، أو وقفة استراحة باش يتكيفوأ شي شقف.. وربما إلى ناض شي خوانجي من البيجيدي كايحتج على الأجواء « المكيفة »، غايقدر ينوض بيد الله ويغوت على كلشي بعدما ضرب ليه شقيفات: « وااااالخوت الكيف حلال.. راه في كل عشبة نابتة كاينة حكمة ثابتة »…
آنذاك غايتحول البرلمان إلى « نادي للغولف الشعبي ».. وهنا نحلف ونعاود بأن هاذ النادي غايولي عامر ليل ونهار، وماغيبقاش الغياب ديال البرلمانيين، وفوق هاذ الشي غاتولي السياسة زوينة ومعسلة ومدرحة.. والقرارات لكبيرة غاتوليتدوز بحال الضحك، لأن الأغلبية والمعارضة « ستتكيف مع بعضها البعض.. وكل شقف وأنتم بألف تبويقة ».
أما أنا فالله يغبر ليا الشقف إلى باقي فاهم شي حاجة.