أخبار الهدهد

القضاء يدين سكك الحديد الفرنسية بالتمييز ضد مئات العمال المغاربة ويحكم لهم بالتعويض

mar 22 Sep 2015 à 09:46

أدان القضاء الفرنسي أمس (الاثنين) الشركة الوطنية للسكك الحديد (اس ان سي اف) بتهمة التمييز في حق عمال مغاربة تم توظيفهم في مطلع السبعينات. وعبر مئات منهم عن سعادتهم قائلين « اليوم نشعر أننا عمال في سكك الحديد ».
وأوضح عبد القادر بندالي وهو أستاذ مغربي ساعد المُدعين أن « التعويضات ستتراوح بين 150 ألفا و230 ألف يورو للشخص الواحد، أي ما مجمله تقريبا 150 مليون يورو ستدفعها الشركة ».
وقدم أكثر من 800 عامل في سكك الحديد من المغاربة أو ذوي الأصول المغربية شكوى، متهمين الشركة بعرقلة تقدمهم المهني وبانتهاك حقوقهم بعد تقاعدهم بسبب جنسيتهم.
ووظفت «اس ان سي اف» هؤلاء العمال المهاجرين بموجب عقد قانون مدني يحرمهم من وضع عمال سكك الحديد الخاص المخصص للأوروبيين وللموظفين الشبان والذي يحصلون بموجبه على منافع أكبر. وحتى الذين حصلوا على هذه الصفة بعد تجنيسهم اشتكوا من حصرهم في أدنى مستويات الوظيفة وهدر حقوقهم.
وحكمت محكمة العمل في باريس لصالح الغالبية، وأدانت « الوطنية للسكك الحديد » بـ « التمييز في تطبيق عقد العمل و حقوق التقاعد »، بحسب الحكم .
وأشاد بندالي بـ « هذا الاعتراف المعنوي »، وأوضح أن « بعض الملفات التي رفضت متقادمة، وأن 10 منها تعود إلى عمال منتدبين من قبل سكك الحديد المغربية ».
وحضر حوالي 150 من مقدمي الشكاوى صباح أمس إلى مقر محكمة العمل في باريس للاطلاع على الحكم واستقبلوه بالتصفيق .
ونظراً للعدد الكبير من الملفات، سيتم إبلاغ مقدمي الشكاوى كل على حدة اعتباراً من 23 أكتوبر المقبل وسيكون أمام الشركة مهلة شهر لاستئناف الحكم. وقال مسؤول في الشركة « لم نفعل سوى تطبيق القانون ».
وطالب مقدمو الشكاوى بتعويضات بمعدل 400 ألف يورو لكل منهم. حتى العمال الذين حصلوا على الوضع الجديد بعد حصولهم على الجنسية الفرنسية اشتكوا من بقائهم في أسفل السلم الوظيفي.
أ ف ب