أخبار الهدهد

قصة « كذبة » فولكس فاغن « فيديو »

jeu 24 Sep 2015 à 18:11

بدأت وزارة العدل الأمريكية تحقيقات بشأن التلاعبات المفترضة التي قامت بها شركة فولكس فاغن للسيارات. كما أكد مشرعون أمريكيون أن أعضاء لجنة بمجلس النواب الأمريكي سيعقدون جلسة بشأن انبعاثات سيارات الديزل التي تنتجها فولكس فاغن وذلك خلال الأسابيع المقبلة.

وستناقش اللجنة الفرعية للإشراف والتحقيقات بالمجلس مشاكل سيارات الديزل التي باعتها فولكس فاغن في الولايات المتحدة من 2008 إلى 2015.
وكانت وكالة الحماية البيئية اتهمت فولكس فاغن بتزويد سيارات الديزل ببرنامج سمح بانبعاث مواد ملوثة أعلى من المسموح به أثناء سيرها على الطرقات لكن مع تقليل الانبعاثات أثناء إجراء اختبارات العادم.
مايكل هورن الرئيس المدير العام لفولكس فاغن في الولايات المتحدة الأمريكية قال: “دعونا نكون واضحين حول هذا الموضوع، شركتنا لم تكن شريفة مع وكالة حماية البيئة ومجلس موارد الهواء في كاليفورنيا، ومعكم جميعا، و بتعبير ألماني لقد أفسدنا كل شيء”.

قصة "كذبة" فولكس فاغن

صورة فولكس فاغن تلقت ضربة قوية بعد الكشف عن هذه الفضيحة، في كوريا الجنوبية سيتم إجراء اختبارات معمّقة لكشف البيانات الملوثة في ثلاثة أنواع من السيارات التي ينتجها العملاق الألماني.
ومن تداعيات هذه الفضيحة الانخفاض الحاد لسهم فولكس فاغن إذ هوت أسهم الشركة بـ 22.8 بالمائة في أكبر انخفاض لها في يوم واحد، في حين قالت ألمانيا إنها ستحقق فيما إذا كانت البيانات الأوروبية قد تعرضت لتلاعب مماثل.

volkswagen-scandal

وقد تواجه أكبر شركة سيارات أوروبية غرامات تصل إلى 18 مليار دولار في الولايات المتحدة، فضلاً عن دعاوى قضائية جماعية من المشترين والأضرار التي ستلحق بسمعتها، إذ يقول المسؤولون الأميركيون إنها ضللتهم لأكثر من عام.
وتتهم السلطات فولكس فاغن، والتي ظلت تبث لعدة سنوات إعلانات تلفزيونية في الولايات المتحدة تباهي فيها بسيارات الديزل النظيف التي تنتجها، بالغش في نتائج الاختبارات منذ عام 2014، إذ يظهر الآن أن انبعاثات سياراتها فاقت الحدود المسموح بها في ولاية كاليفورنيا وعلى مستوى البلاد ككل.
وكانت فولكس فاغن تعزو الانبعاثات الزائدة إلى أسباب فنية متعددة وظروف غير متوقعة عند الاستخدام الفعلي. وعمدت فولكس فاغن إلى تغيير ذلك التوضيح في أوائل سبتمبر عندما هددت وكالة حماية البيئة ومجلس موارد الهواء بكاليفورنيا بحجب شهادة الاعتماد عن سيارات فولكس فاغن العاملة على الديزل لعام 2016. وتعقد لجنة للمجلس الاستشاري لفولكس فاغن اجتماعاً، غداً الأربعاء، وذلك لمناقشة الأزمة، ويجتمع المجلس بكامل هيئته يوم الجمعة لتمديد عقد الرئيس التنفيذي مارتن فينتركورن حتى نهاية 2018.
و أعلنت فولكس فاغن أنها خصصت حوالي 6.5 يورو ( 7.3 مليار دولار) لمعالجة “الانحرافات في نسبة العادم في سياراتها”.
وذكرت الشركة في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء الماضي أنها زودت نحو 11 مليون سيارة تعمل بالديزل ببرمجيات للقضاء على نسبة العادم الإضافية، وأعربت عن أملها في “استعادة ثقة عملائها”، وفقا لما ذكرته وكالة أسوشيتد برس.