أخبار الهدهد

سطوب ..هذا هو أول أيام رمضان بالمغرب، وهذا ما سيحدث خلاله

mer 17 Mai 2017 à 13:20

أكدت جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر، أن بداية شهر رمضان 1438هـ سيكون السبت 27 ماي الجاري، في أغلب الدول العربية والإسلامية ومن بينها المغرب، وفقاً للحسابات الفلكية، حيث سيحدث الاقتران المركزي « المحاق المركزي » يوم الخميس 25 ماي 2017 الساعة 19:44 بالتوقيت العالمي.
وحسب بلاغ الجمعية المذكورة، فقد أعلنت بعض المنظمات العالمية أن غرة الشهر ستكون يوم 27 ماي وهو ما توافق عليه العلماء بالمملكة المتحدة والمجلس الإسلامي في سنغافورة(MUIS) ولجنة الهلال من العاصمة تورونتو و فيسينيتي بكندا، نظرا لإمكانية رؤية الهلال يوم الجمعة 26 ماي، الذي سيوافق 29 شعبان 1438 هـ، مشيرة إلى أن وزارة الشؤون الدينية بتركيا، كانت قد أعلنت أن بداية الشهر بها ستكون السبت 27 ماي 2017.

وأضافت الجمعية أن المملكة المغربية، سترصد الهلال يوم الجمعة 29 شعبان 1438 هـ الموافق ل 26 ماي 2017 م وسوف تتمكن المملكة المغربية من رؤيته بسهولة بالعين المجردة نظرا لأن عمر الهلال هو 23:45، ومكوث الهلال بالمدن سيكون بين 49 و54 دقيقة، أما ارتفاعه فبين 8 و11 درجة، وسيكون طور القمر 1,0 في المائة.

وأكدت الجمعية ذاتها أن الشهر المبارك، سيشهد ظاهرتين فلكيتين، الأولى في بدايته والثانية خلال العشر الأواخر فيه : الظاهرة الفلكية الأولى: ظاهرة « تعامد » وهي وقوع الشمس في خط واحد مع الكعبة المشرفة، وذلك يوم فاتح رمضان 1438 هـ الموافق ل 27 ماي عند الساعة 9:18 صباحا بتوقيت غرينتش، وهو وقت الظهيرة بمكة المكرمة، وفي ذلك التوقيت سيلاحظ المتواجدون في المسجد الحرام اختفاء ظل الكعبة المشرفة وجميع الأجسام تماماً وظل الزوال يصبح صفراً، ويمكن الاستفادة من هذه الظاهرة الفلكية في تحديد اتجاه القبلة عملياً للقاطنين في المناطق البعيدة جغرافياً عن مكة المكرمة في الدول العربية والمناطق المجاورة للقطب الشمالي وإفريقيا وأوروبا والصين وروسيا وشرق آسيا، أما الظاهرة الفلكية الثانية فهي « الانقلاب الصيفي »الذي سيحدث بالمملكة المغربية والمنطقة العربية وكامل النصف الشمالي للكرة الأرضية يوم الثلاثاء 26 رمضان الموافق ل21 يونيو عند الساعة 04:24 بتوقيت غرينتش، وفيه أطول نهار في السنة على سكان النصف الشمالي من الكرة الأرضية.
وأشارت الجمعية في ختام بلاغها إلى أنها لا تقوّم بالإعلان عن دخول شهر الصيام، بل تقدم ما تكتشفه علميا فقط، في حين أن المكلف بالإعلان عن ذلك هي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.