أخبار الهدهد

بين الحسن الثاني ومحمد السادس، عيد العرش وأسلوب ملكين

jeu 27 Juil 2017 à 20:13

في عهد الملك الراحل الحسن الثاني كان يوم 3 مارس من كل سنة مناسبة لعيد العرش بهيلمانها وطقوسها وبيعتها، تجسد شخصية عظيمة لملك أحب أن يكون الاحتفال ضخما شديد التنظيم ورسالة قوية إلى الحلفاء والأعداء على حد سواء، مؤكدا أن النظام الملكي المغربي ضارب بجذوره في عمق الدين والتاريخ وأن البيعة نمط لشرعية الحكم، لهذا أصل الملك بنفسه لطقوس عيد العرش وسهر على احترامها..
لقد أصبح لعيد العرش مدلول دولة، وعد مناسبة لتأكيد الولاء، لهذا بدأ يتبلور منطق جديد لممارسة الحكم والسلطة في عهد الحسن الثاني وأصبح هذا العيد مناسبة للدولة لتأكيد الشرعية الرمزية والسيادية للجالس على العرش، وتنامى الحرص على تعظيم الطقوس المخزنية الخاصة بعيد العرش، وظهر ذلك بجلاء من خلال برامج التلفزيون التي كان يطغى عليها البرامج و الربورطاجات المصورة لمنجزات الملك، والأغاني الوطني وقصائد الإنشاد بهذه المناسبة، وأكد باحثون أن عيد العرش ومع توالي السنوات أصبح عيد دولة أكثر منه عيد مجتمع، حيث يتجند رجال السلطة من عمال وولاة وقياد وباشوات وغيرهم لاستنفار الطاقات المحلية في الجهات والأقاليم ودعوة الجمعيات والمنظمات إلى إعداد برامج خاصة بالمناسبة.
أما في عهد محمد السادس فقد ظهر وجه جديد للاحتفال بهذه المناسبة في 30 يوليوز من كل سنة، فقد خفف الملك من طقوس البهرجة وحالة الاستنفار التي تكون لدى أجهزة السلطة والحفلات الباذخة، وأصبح عيد العرش بحمولة وفلسفة جديدة تعكس أسلوب الملك الجديد في الحكم، وتحول في عهده إلى مناسبة لعرض المنجزات والبرامج وفرصة مواتية لإطلاق التدشينات في مختلف مناطق المملكة، كما أصبح محطة لانتظار مبادرات الملك، خاصة أن أعياد العرش السابقة شهدت الإعلان عن تأسيس عدة مؤسسات في المجال القضائي والحقوقي والشبابي وكذا في المجال الاجتماعي، وتحول عيد العرش إلى لحظة لقراءة حصيلة سنة من الحكم، وإلى محطة لتجديد العهد، وتجديدا لأدوار الملك الثلاثية رئيس الدولة، أمير المؤمنين والقائد الأعلى للجيش، حيث تتجسد هذه المعاني جميعها في عيد العرش مما يعطيه طابعا مؤسساتيا.
عيد العرش
خطاب العرش بين الأمس واليوم
هو حصيلة سنة لمختلف القطاعات الوزارية يتسلمها كاتب خاص ليقوم بصياغتها في تقرير خاص ويعد ذلك خطابا يتضمن المنجزات ويذكر بالإخفاقات والتحديات ويقرؤه الملك في مناسبة عيد العرش، وذكر محمد اقصايب أن « من كان يكتب خطب الملك الحسن الثاني في عيد العرش في فترة السبعينيات هو باحنيني، وعندما توفي عوضه بنسودة، لذا فإن خطاب عيد العرش يكون دائما مكتوبا، وكان الملك الراحل يعتمد على كاتب واحد ليحافظ على الأسلوب، أما في الخطب الأخرى فإن الملك كان يميل للارتجال دون الاستناد إلى ورقة مكتوبة »، ويصف لنا المصدر الأجواء التي كان يجري فيها تسجيل خطاب عيد العرش في عهد الحسن الثاني، حيث وضع تصورا خاصا بإخراج خطبه وأوصى المصورين بأن يأخذوا له إطارا كبيرا وتقرب الصورة إلى أن تصل إلى مكتبه ثم تتوقف، وهو إخراج يعكس عظمة الملك والصورة التي يريد أن يقدمها لشعبه بمناسبة تربعه على العرش، وإذا كان مزاجه معكرا ويشغل باله مشكل كبير فقد كان يختم خطابه بالآية « ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين »، فخطب العرش الثماني والثلاثين التي ألقاها الملك الحسن الثاني طيلة فترة حكمه حافظت على طابعها الغني بالحكم والأمثال والمعاني، كما تضمنت العديد من الرسائل التوجيهية والإشارات التي يلتقطها المغاربة كل في تخصصه، كما ضمت أيضا رسائل إلى أعداء الوحدة الترابية وإلى الجارة الجزائر، وأعطت صور التقارب المغربي العربي والبعد الإسلامي والكوني لملك المغرب ومعه كل المغاربة، وساهمت في تحديد الوجهة السياسية والتحديات المستقبلية لمكونات الشعب المغربي.
وقد حافظت خطب الملك محمد السادس على المكونات الكبرى لخطب والده الراحل، لكنها كانت مركزة على البعد الاجتماعي وعلى حشد المجتمع للانخراط في التنمية ومنذ أول خطاب رسمي للملك ظهر أن أسلوبه يختلف عن والده، وأنه إزاء طي صفحة الماضي والانفتاح على المستقبل بخلق مصالحة بين جميع مكونات المجتمع، وهكذا شملت إصلاحات ملك الفقراء كافة الميادين والقطاعات الحيوية، حيث أسس بكل شجاعة لتجارب رائدة من خلال مناسبة عيد العرش مثل هيئة الإنصاف والمصالحة لكشف حقيقة ما جرى في الفترة بين سنة 1956 إلى سنة 1999 ، ولجبر الضرر الجماعي لضحايا سنوات الرصاص، وبالنسبة للقضية الأمازيغية فقد أعلن عن تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في خطاب العرش لسنة 2001 وأصبحت لغة تدرس وتم التنصيص في الدستور الجديد على أنها لغة رسمية للمملكة، كما أعلن عن الخطة الوطنية لإدماج المرأة في خطاب للعرش، والتي تلاها إخراج مدونة الأسرة المتقدمة، كما أعلن الملك في خطاب للعرش عن تأسيس عدد من الهيئات الموازية مثل الهيئة الوطنية لمحاربة الرشوة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي… ودعا في خطاب العرش لسنة 2011 لانتخابات برلمانية سابقة لأوانها بعد مسلسل الحراك العربي… ونظرا للأهمية التي يكتسيها خطاب العرش فإننا نجد حرصا لدى السلطات والمؤسسات الرسمية على متابعته بشكل جماعي، لتلقف مضامينه وتمثلها على أرض الواقع.