أخبار الهدهد

شيفورك آحليمة، دَّاوليه لكريمة

sam 23 Déc 2017 à 13:24

عبد العزيز كوكاس
هكذا تُردد العيطة الشعبية، الشيفور هو السائق، وهنا تختلف تفسيرات معنى السائق حسب الموقع الاجتماعي والخلفية السياسية التي نريد عبرها تفسير الأشياء، إذ السائق يشبه الرائد في الصحراء الذي يقود القبيلة نحو الواحات وأماكن الماء ومواطئ الكلأ، الرائد الذي لا يكذب أهله، الخبير بجغرافيا الصحراء التي تشكل كل حبة رمل منها متاهة، وهنا تحضرني حكاية الإمبراطور الروماني الذي أراد أن يستهزئ من حاكم عربي، فأمر مهندسيه ببناء مدينة على شكل متاهة، كما نرى في رسومات الأطفال الذين يحاولون تبين خيوط المتاهة ورسمها بلون مغاير لقيادة الأرنب نحو قطعة الجزر، حيث استدعى الإمبراطور الأمير العربي إلى مدينته التي تشبه المتاهة، وحين كانا يتجولان في دروبها الضيقة، انسل الحاكم الروماني بخفة البرق إلى أحد المنازل وترك العربي البدوي غارقاً في دهاليز المتاهة وسراديبها، حيث تتشابه الأبواب والدروب والأزقة والمنازل..
ولأن العرب كانت لهم نخوة غير ما هم عليه اليوم، أقسم الحاكم العربي للانتقام لشرفه، فاستدعى ذات يوم، تقول الحكاية، الإمبراطور الروماني وأكرم مثواه، وحمله بعدها إلى عمق الصحراء وسلمه الزاد والماء وقال له: « ابحث عني إن وجدتني! » ولأنه كان بلا رائد أي بلا شيفور أو سائق، فقد مات في متاهة الصحراء.
هنا السائق هو الرجل الخبير بخرائط غير مرئية، وقد يعني « الشيفور » أيضا القائد والزعيم والمرشد المسؤول عن جماعة تضع فيه ثقتها وتستأمنه على مصيرها، وفي العملية الديمقراطية يعتبر الشعب هو المتحكم في مسار الزعماء والقادة بفضل قوة صوته الانتخابي.
لذا فإن المعنى الأساسي لـ « شيفورك أحليمة، داو ليه الكريمة »، هي أن هذا الشعب، خاصة المحرومين منه، سرقت منهم لكريمة، وأُعطيت لمن لا يستحقها من المترفين والرافلين في النعيم، و »الكريمة » لا يمنحها إلا من له سلطان، على هذا لا تغدو لكريمة فقط هي أذونات النقل ورخص الصيد في أعالي البحار ومقالع الرمال، بل هي سلطة الحكم، أي أن الشعب باعتباره مصدر السيادة، سُرقت منه كريمة الحكم، أي سلطة القرار والحق في تقرير مصيره وإكرام من يكون صاحب استحقاق أو امتياز من بين أفراده.
أعرف أن عِلية القوم منا لن يفسروا « الشيفور » إلا بما يدخل في حيز اعتبارهم من ثنائية سادة وعبيد، أسياد وخدم، خاصة وعامة، علية القوم ورعاعهم من سواد الأمة، أقصد « الشيفور » الذي يسوق بـ « لالا » و »سيدي »، الخدم المحروم من أبسط حقوقه، وبهذا المعنى أيضا فإن الشيفور ابن الشعب سُرقت منه لكريمة، لأنه عوض أن يكون صاحب الحق فيها، لكي يشتغل بها عبر طاكسي أو حافلة ويأتي إلى عياله برزق حلال من موفور جبينه بدون إهانة من أحد، أصبح مجرد « عبد » لدى السيد الذي مُنحت له « لكريمة » بدون وجه حق وأصبح يوظف فيها الأسياد ذوي الحق، كعبيد مهيضي الجناح لا حق ولا سلطة لهم.. ألهذا السبب، تمت تسمية بن كيران رئيس الحكومة ب »بلكيران » نسبة لفضحه أصحاب الكريمات الذين لا يستحقونها منهم خاصة؟!
هذا هو المعنى الحقيقي لـ « شيفورك آحليمة، داو ليه لكريمة »، فهل ينجح الرباح في استعادة لكريمة لشيفور حليمة؟!