أخبار الهدهد

وحدة الجزائر من احترام الرموز

dim 7 Jan 2018 à 13:54

-معمر حبار
حدّثني الإمام فقال: التلاميذ الأربعون الذين أعلّمهم قراءة وحفظ القرآن الكريم لا يملكون في بيوتهم مصحف ورش، وعرفت ذلك حين طلبت منهم أن يكتبوا الثمن المخصّص للحفظ في بيوتهم فيكتبون من مصحف حفص الموجود في بيوتهم وليس مصحف ورش الذي تفتقر إليه بيوتهم، ماجعل الإمام يشتري عبر محسنين مصاحف ورش ويقدّمها هدية للتلاميذ بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف. والصورة تعبّر عن المأساة التي وصل إليها المجتمع الجزائري حتّى أمست بيوته تفتقر لمصاحف برواية سيّدنا ورش وهم الذين أبدعوا في علم القراءات، ولا داعي أن يكرّر المرء أنّ قرّاء الأمة جميعا رحمة الله عليهم ورضي الله عنهم وأرضاهم وطوبى لأمّة تتقن كلّ القراءات وتحسن أداءها.
والزائر للمساجد خاصة الجديدة منها يرى أن الصومعة دائرية وهي تقليد للمساجد الشرقية وليست مربّعة الشكل كما هو معمول به في المساجد المغربية الجزائرية التي تتميّز بها الهندسة المعمارية المغربية الجزائرية. وخلال هذا الشهر ألتقي بإمام فأخبره عن منشور كتبته في حقّه لأنّ القرّاء طلبوا منّي أن أتّصل به وأخبره بمحتواه، فقلت له: حضرت صلاة الجمعة فرأيتك فوق « المنبر » الجديد وكأنّك سجين أو عصفور في قفص لصغر « المنبر » وكثرة الحواجز خاصة وقد رزقت بسطة في الجسم، فأجاب الإمام: شخصيا لاأرتاح لهذه « المنابر » واشتراها البعض لسعرها الزهيد، فأجبته : السعر الزهيد يلغي المنبر العريق ويطرده من المساجد.
وتحوّلت المنابر إلى أقفاص عصافير ومقاعد معلّقة في السّماء كأنّها كراسي كنيسة، وألغيت المنابر الجزائرية الإسلامية الطويلة التي عرفت بها المساجد ولم يبق منها إلاّ القليل النادر، وقد توصلت إلى نتيجة أرجو أن أكون المخطئ في وصفها وهي: المساجد التي تشهد تصحيح اتّجاه القبلة يقصد منها أو في أغلبها تغيير هيئة المحراب والمنبر لتكون فرصة لاستيراد منبر معلّق ويشبه السّجن وقفص العصفور ومحراب لا علاقة له بما عرفته الجزائر والمغرب العربي من محراب تقريبا نصف دائري وهندسة معمارية تمتد لقرون طويلة جدا حفظتها الأجيال وأقرها المجتهدون والفقهاء.
والبارحة أتدخل في نقاش حول ضرورة احترام العلم الوطني وما يحدث من رفع راية أخرى غير العلم الجزائري، فأقول: كلاهما خائن يستحق ما يستحقه أيّ خائن لأنّ الخيانة لا لون لها سواء كانت باسم فتوى مستوردة من بقايا العرب أو فتوى مستوردةمن الذئب الفرنسي. وحين يتعلّق الأمر بإهانة الرموز الجامعة لانفرّق حينها بين الخائن باسم الدين والخائن باسم الدنيا، ووحدة الصف التي نحن بأمسّ الحاجة إليها تتطلب الوقوف ضد هذا وذاك لأنّ كلاهما خطر على وحدة الجزائر وأمنها. وإهانة الرموز تجلب بيع العباد والبلاد بأبخس الأثمان فوجب وضع حدّ لكل من استورد إهانة الرموز ومهما كانت أسبابه ودواعيه ومرجعيته.
رموز المجتمع عديدة كثيرة لا يمكن حصرها في واحد أو اثنين، لكن الاستهانة بواحد أو اثنين يهدّد أمن المجتمع واستقراره وسلامة، فوجب احترامها وتقديرها في كلّ المناسبات والظروف حتّى لو كانت قناعة المرء لا تقرّ بذلك.