أخبار الهدهد

اليوسفي يعترف: قاتل بنبركة ما يزال على قيد الحياة

lun 12 Mar 2018 à 14:38

في محور من مذكراته، يكشف عبد الرحمان اليوسفي عن تفاصيل دقيقة عن قضية اختطاف واغتيال المهدي بنبركة في فرنسا.

يقول اليوسفي في مذكراته « أحاديث في ما جرى » أن أحد المساهمين في مقتل بنبركة لا يزال على قيد الحياة، ويشير إليه بالاسم وهو ميلود التونزي.

يؤكد اليوسفي أن ميلود التونسي هو الاسم المستعار للعربي الشتوكي، ووهو الشخص الذي سافر كثيرا بين الرباط وباريس في نفس الفترة التي كان يتم فيها الاستعداد لاختطاف بنبركة.

ويعود اليوسفي بالتفاصيل ويقول أن شخصية التونزي أو الشتوكي محورية، وهو نفسه الذي تم الاستماع إليه من قبل هيئة الإنصاف والمصالحة سنة 2005، حيث نفى كل الأمور المنسوبة إليه في هذه القضية، باستثناء أن شخصية التونزي هي الشتوكي.

وقد أثبتت التحريات التي أجريت في باريس بعد وصول القضية إلى المحاكم أن ميلود التوزي لعب دورا رئيسيا في تتبع خطوات المهدي بنبركة بين ججنيف وباريس، وأنه ساعد على وقوعه في مصيدة العصابة التي اختطفته.

ويعد التونزي من المسؤولين في القضية الذي ما يزال على قيد الحياة، بعد رحيل الممرض بوبكر الحسوني في الثاني من أكتوبر 2015 والذي كان عنصرا مهما في «الكاب 1»، الجهاز المخابراتي الذي كان يرأسه أوفقير والدليمي، والذي خطط لعملية الاختطاف والتصفية.