أخبار الهدهد

للمرة الأولى.. فضيحة جنسية تؤجل « نوبل الآداب » 2018

sam 5 Mai 2018 à 18:09

أعلنت الأكاديمية السويدية المانحة لجوائز نوبل، أمس، تأجيل منح جائزتها العريقة للآداب هذا العام، وذلك للمرة الأولى منذ سبعين عاماً، بعدما وجدت نفسها في دوامة على خلفية اتهام رجل مرتبط بها باعتداءات جنسية.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الأمين العام الدائم للأكاديمية، أندرس أولسون، قوله في بيان: «نرى ضرورة أخذ الوقت لاستعادة ثقة الرأي العام بالأكاديمية قبل الإعلان عن الفائز المقبل»، مضيفاً أن عام 2019 سيشهد إعلان جائزتين إحداهما هي جائزة عام 2018.
وتمر الأكاديمية السويدية بأزمة منذ نونبر حيث نشرت صحيفة «داغنز نيهيتر» شهادات 18 امرأة يؤكدن أنهن تعرضن للاغتصاب أو الاعتداء أو التحرش الجنسي من قبل الفرنسي جان – كلود أرنو الشخصية المؤثرة على الساحة الثقافية السويدية، وهو أيضا زوج الشاعرة كاترينا فورستنسون العضو في الأكاديمية. وقد نفى أرنو أن يكون ضالعا في سلوك كهذا.
وقد أدى نشر هذه الشهادات إلى خلاف عميق بين أعضاء الأكاديمية الثمانية عشر حول طريقة التعامل مع هذه القضية. وفي الأسابيع الأخيرة اختار ستة منهم الاستقالة من بينهم الأمينة الدائمة للأكاديمية سارة دانيوس.
وقال أولسون إن «أعضاء الأكاديمية السويدية النشطين يدركون تمام الإدراك أن أزمة الثقة الراهنة تلزمنا بضرورة الاتفاق على تحرك متين وطويل الأمد من أجل التغيير».
وتعرف الأكاديمية التي أسست عام 1786 عادة بنزاهتها وتكتمها فيما تحيط السرية باجتماعاتها وقراراتها. إلا أن الخلاف ظهر إلى العلن وشن أعضاء في الأكاديمية هجمات على أعضاء آخرين عبر وسائل الإعلام.

وكالات