أخبار الهدهد

مأسي وحكايات جارحة على لسان ضحايا بوعشرين، »هكذا اغتصبني الوحش ومدير الأخبار »علاقاتي بها مهنية فقط

sam 12 Mai 2018 à 11:30

امتلأت قاعة المحاكمة بالمحكمة الجنائية بالدار البيضاء، في إطار متابعة محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين، الجلسة تميزت بشهادة صحافيتين مشتكيتين حول طريقة اغتصاب بوعشرين لهن ويتعلق الأمر بالصحافيتين،(خ.ج) و(ن.ح)، هذه الأخيرة سردت الطريقة التي تحرش بها مدير « أخبار اليوم »، حيث أكدت أن « بوعشرين الذي التقيته في ذلك اليوم ليس هو بوعشرين الذي عرفته » وأوضحت المشتكية أن ناشر « أخبار اليوم » توصل ببريد منها يتضمن بلاغا عن وزارة السياحة، إلا أنه طلب منها إرسال صورها المثيرة.وطاردها عبر الواتساب في مغازلات ستتحول إلى لقاء مباشر بمكتب الجريدة، وهي تسرد تفاصيل واقعة الاعتداء عليها، ظلت المشتكية التي شدت الانتباه إليها بلغتها السليمة وبالألم الصارخ والوجع الكبير، تجيب المحكمة على أسئلتها عن بعض التفاصيل الدقيقة، قبل أن تخاطب القاضي بوشعيب فارح، والدموع تنهمر من عينيها، متسائلة: « كيف لي أن أكذب عليه؟ »
من جهتها أكدت المشتكية « خلود. ج »، التي تشتغل بموقع سلطانة التابع لمؤسسة بوعشرين، أن هذا الأخير كان يمارس عليها الجنس مقابل استمرارها في العمل لديه.
وأضافت المشتكية، أن بوعشرين « كان يتصرف كالبريء، وْمْلِّي يْوصَلَ الجنس يصير وحشا آدميا، إنه مريض نفسيا ».لقد كان « توفيق بوعشرين يمارس علي الجنس قبل بث أي حلقة من البرنامج، كان يقول لي راني مصورك وسأفضح أمرك ».وأوضحت المتحدثة نفسها أنها كانت تتعرض لضغوط كبيرة من أجل تلبية رغبات مشغلها، ورفضها ذلك جعلها تدخل في مشاكل مهنية مع مسؤولين بالمؤسسة، مشددة على أن المتهم توفيق بوعشرين حاول، في إحدى المرات، اغتصابها بعدما قام بممارسة جنسية سطحية في مرات عديدة معها.
ونفىبوعشرين كلام المشتكيتين، وأكد في المقابل أن التعامل معهما كان مهنيا.