أخبار الهدهد

هكذا أنهت أشهر « جهادية » مغربية في اسبانيا حياتها.. فيديو

mar 22 Mai 2018 à 23:01

على الرغم من الصمت الرسمي الإسباني على وفاة الجهادية المغربية المثيرة للجدل سميرة ييرو، والمعروفة بلقب “الأم الجهادية”، باعتبارها أول مغربية تحاكم في إسبانيا بتهم الانتماء إلى التنظيم الإرهابي داعش؛ إلا أن مصادر إعلامية مختلفة أكدت، نقلا عن مصادر رسمية، أن الجهادية المغربية وُجدت جثة هامدة يوم الجمعة الماضي في زنزانتها الانفرادية بسجن مدينة “آفيلا”.
وكانت الضحية قد حكم عليها بالسجن 5 سنوات في سنة 2016 ، بعد اعتقالها في سنة 2014 في تركيا اثناء محاولتها دخول الاراضي السورية رفقة ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات للانضمام الى تنظيم الدولة والاسلامية “داعش”.
من جهتها فتحت السلطات الاسبانية تحقيقا معمقا حول ظروف وفاة السجنية “سميرة يرو”، خاصة وانها الحالة الثالثة التي تعرفها سجون النساء في اسبانيا خلال 30 سهرا الماضية.
وكانت المغربية سميرة البالغة من العمر 33 عما مصدر قلق للأجهزة الأمنية الإسبانية، نظرا إلى ارتباطاتها بعناصر تابعة لداعش في العراق وسوريا، وبعض الدول 
الأوروبية مثل إيطاليا.

أخبار