أخبار الهدهد

وزير الخارجية الموريتاني: لهذا لم أستقبل بوريطة في مطار نواكشوط

ven 6 Juil 2018 à 16:17

لا تزال تفاصيل الحضور المغربي في القمة الإفريقية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بداية الأسبوع الجاري، محط جدل في وسائل الإعلام الموريتانية، والمغربية على حد سواء، ما دفع الحكومة الموريتانية إلى التوجه إلى وسائل الإعلام لتوضيح حقيقة عدم استقبال الوفد المغربي، المشارك في قمة نواكشوط، بما يتناسب مع البروتوكول المعمول به دوليا.
وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الذي ترأس الوفد المغربي المشارك في قمة نواكشوط، وصل إلى العاصمة الموريتانية، مساء يوم السبت الماضي، ولم يجد في استقباله إلا الأمين العام لوزارة الخارجية الموريتانية، على الرغم من أن المسؤولين المغاربة في العاصمة نواكشوط، حاولوا أن يحضر وزير خارجية البلد المضيف لاستقباله، لكن من دون جدوى.
الاستقبال الباهت لبوريطة في نواكشوط، سوئلت عنه الحكومة الموريتانية، أمس الخميس، عقب اجتماع مجلسها الحكومي، ما جعل وزير خارجيتها، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، يقدم توضيحات، قال إنها أساسية حول الموضوع، لإزالة أي لبس يمكن أن يؤثر في العلاقات بين البلدين.
وقال ولد الشيخ أحمد إنه لم يستقبل أيا من الوزراء الأفارقة، الذين وصلوا إلى مطار نواكشوط “أم التونسي”، ومنهم الوزير التشادي والسنغالي، وليس فقط الوزير المغربي، مشددا على أن العلاقات بين البلدين، المغرب، وموريتانيا، تتجه في منحى إيجابي، وأضاف “علاقتنا بالأشقاء في المغرب تتحسن، وممتازة، ونطمح إلى تطويرها أكثر، وتعيين السفيرين الموجودين الآن في العاصمتين سيسمح لنا أن نطورها”.