أخبار الهدهد

إعلام: هكذا اغتالت إسرائيل العالم السوري عزيز أسبر

mar 7 Août 2018 à 10:13

رفض وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان، التعليق على تقرير أمريكي أفاد بأن جهاز الموساد هو من اغتال عالم الفيزياء الذرية السوري عزيز أسبر في سوريا، السبت الماضي.
لكن أردان قال لهيئة البث الإسرائيلية، الثلاثاء، إن “الحديث هو عن شخص شارك في تجهيز أسوأ الأنظمة في العالم بأسلحة نوعية، إن حقيقة عدم وجوده في هذا العالم يجعل منه عالمًا أفضل”.
وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، ذكرت، يوم الثلاثاء، أن “جهاز الموساد الإسرائيلي زرع قنبلة في سيارة العالم السوري؛ ما أدى إلى مقتله”.
وبينت الصحيفة أنها “استقت معلوماتها من مسؤول في جهاز مخابرات بالشرق الأوسط، كان جهازه على علم بالعملية، والذي أكد على أن “الموساد كان يتتبع إسبر منذ فترة طويلة”.
وأشارت إلى أن أسبر “نشط منذ سنوات في برنامج إنتاج الأسلحة الكيميائية لنظام الأسد، وعمل بشكل رئيس خارج مدينة حلب، وفي مدينة مصياف غرب حماة، كما شارك في تنسيق أنشطة إيران وحزب الله في سوريا “.
وأضافت أن “الإسرائيليين يعتقدون أن أسبر قاد الوحدة السرية المعروفة باسم القطاع 4 في مركز الدراسات والبحوث العلمية السورية، وقيل إنه كان يتمتع بحرية الوصول إلى القصر الرئاسي في دمشق، وكان يتعاون مع اللواء قاسم سليماني قائد قوة القدس الإيرانية، وغيره من الإيرانيين لبدء إنتاج صواريخ موجهة بدقة في سوريا”.
وتابعت أنه “في الآونة الأخيرة، كان أسبر بصفته قائدًا للقطاع 4 ، منخرطًا بشكل أساسي في تكييف ترسانة سوريا من الصواريخ منخفضة التقنية، لجعلها قادرة على ضرب أهداف بعيدة المدى بدقة أكبر بكثير”.

وكالات