أخبار الهدهد

رسميا.. فيلم « بيرن آوت » يمثل المغرب في الأوسكار

lun 17 Sep 2018 à 09:12

أعلن المركز السينمائي المغربي اختيارَهُ لفيلم نور الدين الخماري « بيرن آوت » « Burn out » لتمثيل المغرب رسميا من أجل التنافس في الاختيار الأولي لحفل الأوسكار.
وأوضحت لجنة الاختيار بالمركز السينمائي المغربي أن فيلم نور الدين الخماري الأخير سيمثل المغرب في فئة « أحسن فيلم أجنبي » برسم سنة 2019، وفقا للمعايير التي وضعتها أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة.
وتترأّس لجنة الاختيار بالمركز المنتجة المغربية سعاد لمريكي، وتضم في عضويتها كلا من المخرجة ليلى طريقي، وخديجة فدّي، ممثلة المركز السينمائي المغربي، وإيمان مصباحي، مخرجة وموزعة، وإدريس مريني، مخرج ومنتج، وأحمد السجلماسي، ناقد سينمائي، والممثل فهد بنشمسي.
ويحكي فيلم « بيرن آوت » قصة مجموعة من الشخصيات من مدينة الدار البيضاء تختلف مستوياتها الاجتماعية، واهتماماتها، ومشاكلها؛ ومن بينها طفل وحيد أمه يعيش في « الكاريان » ويضطر إلى العمل ماسح أحذية، رغم عدم انسجامه مع باقي ماسحي الأحذية لوسامته، ولأن له أما تعتني به حتى ولو كانت « أرملة عرجاء » تسبب مسمار حديدي طائش في بتر رجلها وحرمانها من العمل في « الموقف » كباقي نساء « الدوّار ».
ومن بين شخصيات فيلم نورالدين الخماري طبيبة متدربة تضطر إلى دخول عالم الرقيق الأبيض من أجل ضمان قوت عيشها وثمن سكنها بعدما تخلى عنها حبيبها الذي كان طبيبا. وبسبب قصر نظرها لكونها فتاة ساذجة قادمة من المغرب المنسي، تغرق بالكامل في عالم الدعارة بعد فصلها من العمل لإجهاضها فتاة هددتها بقتل نفسها لأن والدها لن يسامحها أبدا إذا عرف أنها حامل.
والد هذه الفتاة التي أجهضت جنينها سياسيٌّ « منافق » في عالم الخماري، يعارض الإجهاض علنا رغم كونه زبونا دائما لشبكات الدعارة الراقية، ويرى في الفتيات اللائي يرافقنه شخصيات ضحلة لا يمكن أن تقارن ببنته العفيفة، وهو ما يدفعه « لينتفخ صونا للعرض » عندما تحدثت عنها الطبيبة المتدربة، ليسكتها عبر اغتصابها حتى يثبت لنفسه ولها أنها غير ذات شرف ولا يمكن أن تقارن بابنته.
الدار البيضاء كما يراها الخماري لا تقطنها فقط الشخصيات البئيسة من الطبقات الكادحة، والسياسيين المنافقين، بل يسكنها أيضا شباب من عالم الأعمال يعيشون « البيرن آوت »، أو الاحتراق النفسي، الذي يكون نتيجة لضغوط العمل المتواصلة؛ فأنس الباز يشخّص دور شاب فقد أباه فاحش الثراء، ووجد نفسه تائها، ولا يرى حلا إلا هَدْمَ كل ما بناه لنيل رضا أبيه، واستئناف أحلامه « في سباق السيارات » من جديد، وهي الرحلة التي ستقوده إلى طلب الطلاق من زوجته البريئة، ومحاولة تصفية تركة أبيه، ومفارقة أصحابه، ولقاء الطفل البطل في الفيلم ومشاركته جزءاً من حياته، بعدما امتنع عن إفساده حذاءه الغالي بـ »دهان أحذية » مغشوش.
رحلة هذا « البرجوازي الشاب » أخذته من راحة الأرائك المخملية إلى الرقص الحر في دروب الدار البيضاء، وافتراش الأرض في الخلاء مع كادحي العاصمة الاقتصادية، بل وإلى سرقة سيارته وملابسه والاعتداء عليه في ظلام البيضاء، ليعيد في آخر المطاف اكتشاف حُبّهِ لزوجته، بعدما أعاد اكتشاف نفسه التي ضاعت من قَبْلُ في عالم المشاريع، الذي يخطط لكل شيء باستثناء الإنسان.
زوجة هذا الشاب بدورها لها قصتها الخاصة؛ فهي تشرف على معرض فني، ويضطرُّها ولعها بالإتقان إلى أن تقطن مع رجل لا تعرفه حتى يقرضها لوحة لعباس صلادي، الفنان التشكيلي المغربي المرموق، ويدفعها صدقها إلى الإخلاص لهذا الرجل والإحسان في معاملته، إلى أن تلتقي بزوجها شبه السابق في مطعم وتحرّكه غيرَتُه لإسقاط رفيق زوجته أرضا.
هذا الرجل الذي أُسقط أرضا لم يكن أصلا قادرا على المقاومة؛ بفعل مرض تسبب في هشاشة عظامه وعدم قدرته على التحكم فيها، وهو ما يفسر الصلابة الظاهرية التي يبديها، والهشاشة الفعلية التي يضمرها؛ لكون المرض يمنعه من الاستمتاع بهواية قرع الطبول التي تحتاج صلابة وثباتا، ويمسّه في رجولته.
وتقطن بالدار البيضاء كما يراها الخماري شخصيات جانبية أخرى؛ من بينها متشرد يريد أن يتسلق طبقيا عن طريق السرقة، بعدما أعياه المكوث في منزل مهجور وحيدا، ومسح الأحذية، وقهر الظالمين، ومحاولة اغتصابه « تأديبا له » على عدم انبطاحه بطلبه سعرا معقولا مقابل مسروقاته.
وقد جاء فيلم « Burn out » متممّا لفيلمي الخماري السابقين عن مدينة الدار البيضاء، وهما « Casa Negra »، و »Zero »، واختلفت نهاية هذا الجزء الثالث بتقديمها خاتمة مفتوحة على احتمالات متعددة؛ فالطفل الذي لم يعد راضيا أن يبقى ما يحتاجه بعيدا عن مناله بسرقته رجلا اصطناعية من صيدلية ليُهديها لأُمّه حتى تستعيد نمط عيشها الطبيعي، لا يعرف المشاهد يقينا مآل محاولته هاته؛ فهل ينجح الطفل في الظفر بـ »عيش مختلف » أم سيوقفه الناس ويصبح مجرد لص آخر من بين اللصوص الكُثُر في عالم الدار البيضاء؟