أخبار الهدهد

هيئة دفاع ضحايا بوعشرين تتهم: شهادة زور قدمتها بعض الضحايا؛ إذ نفوا ظهورهم في الفيديوهات

lun 1 Oct 2018 à 20:39

بعد أن اعتبر القاضي بوشعيب فارح، أن الملف جاهز، شرعت عصر الاثنين محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، في مناقشة ملف الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة « أخبار اليوم » وموقع « اليوم24 » والمتابع على خلفية تهم ثقيلة أبرزها الاتجار بالبشر وباستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب، كما يتابع المتهم بجنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء، بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير و التسجيل..
وكان المحامي بنجلون التويمي، عن هيئة فاس أول من أخذ الكلمة عن هيئة دفاع المطالبات بالحق المدني، داخل القاعة رقم 8 .
بدأ المحامي جواد بنجلون التويمي مرافعته بالحديث عن ظروف ظهور قانون الاتجار بالبشر، معتبرا أن الملف المعروض على المحكمة يعد امتحانا لتطبيق العقوبات التي ينص عليها القانون الجديد الذي خرج إلى حيز الوجود سنة 2016. وقال: « العناصر التكوينية للاتجار بالبشر تنطبق على هذا الملف »، مثيرا نموذجين لذلك، هما « ضحيتان تعرضتا للابتزاز واستعمال السلطة من طرف المشتكى به »، على حد قوله.
وأردف بنجلون التويمي أن « المحاكمة شهدت أيضا قضايا يعاقب عليها القانون؛ من قبيل منع الشهود من القدوم إلى المحكمة للإدلاء بشهاداتهم، وضبطهم في حالة تلبس »، وهو ما اعتبره « أمرا كان يجب إصدار عقوبات بخصوصه ».وأكد ما أسماه « شهادة الزور التي قدمها بعض الضحايا؛ إذ نفوا ظهورهم في الفيديوهات ونفوا كون الشخص الظاهر فيها هو المتهم نفسه، إلا أن الخبرة جاءت بنقيض ذلك؛ لذا يجب معاقبتهم وإدانتهم ».
في حين تشبث دفاع بوعشرين لبضرورة تعليق القاضي على ما جاء في تقرير الخبرة التقنية التي أجراها معهد الدرك الملكي في 63 صفحة، حيث خلصت نتائج الخبرة إلى صحة الفيديوهات وسلامة تسجيلها من أي تحريف أو تزوير، مع توقيع الخبراء .