أخبار الهدهد

لمعيزي: هواة الطيور المنضوين تحت لواء الجامعة فازوا ببطولات عالمية

mer 10 Oct 2018 à 11:38

الجامعة الاورنيطولوجية المغربية تحتل مراتب مشرفة

شهدت مدينة اكادير يومي 6 و 7 أكتوبر الجاري تنظيم الدورة الأولى للمسابقة الوطنية لطيور الزينة، ومعرض للطيور، والتي نظمتها الجمعية الاورنيطولوجية المغربية للطيور باكادير تحت الجامعة الاورنيطولوجية المغربية. وقد كانت هذه التظاهرة، مناسبة لتتويج عدد من المربين في أصناف طيور الحب »الفيشر »، وطائر الحب »الروزيكوليس »، و »الزيبرا فنيش »، وكذا في صنف »البادجي » الانجليزي، فضلا عن تنظيم دورة تكوينية وتوقيع اتفاقية شراكة مغربية امارتية، بحضور عدد من المشاركين من مختلف أنحاء المغرب، ووفد من.
وفي هذا السياق اكد رئيس الجامعة الاورنيطولوجية المغربية محمد حاثم المعيزي في تصريح صحافي ان هذه التظاهرة، تعتبر محطة جد مشرفة، خاصة انها نظمت تحت إشراف الجامعة، التي تقود تجربة هذه الجمعية الفتية والحديثة العهد في القيام بمثل هذه التظاهرات، التي كانت ناجحة ومتميزة، مضيفا ان الجامعة كاول حضور لها في هذا النشاط يتضح ان الجمعية قامت بجميع التجيهزات والتنسيقات والترتيبات حتى تمر هذه التظاهرة في احسن الظروف وفي مستوى عالي، وهذا امر جد مشجع، ومتمنيا لهم التوفيق وهذا يشرف المغرب، والجامعة التي تضم مثل هذه الجمعيات التي تهتم بالطيور عامة وخاصة الطيور البرية والنادرة.
وبخصوص حضور حكام دوليين في هذه التظاهرة التي شهدت تنظيم مسابقة وطنية في طيور الزينة، ابرز رئيس الجامعة القيمة الكبرى والفضلى للحضور الوازن لهؤلاء الحكام، ذوو الخبرة الدولية في مجال تخصصهم، وهو ما اعطى لمسابقة المعرض وزنا كبيرا، لما لاولائك الخبراء من أهمية ودور كبير في التأطير والتوجيه عالميا، وهذا شيء ايجابي للغاية، كما ان هناك بالمناسبة حكاما ومدربين تابعين للجنة الوطنية للحكام التابعة للجامعة المغربية، وبالتالي فان هذه التظاهرة بحكامها الدوليين ومشاركيها، ستزيد في ترسيخ ثقافة تربية الطيور بشكل منظم ومقنن لدى الهواة.
وحول الدورة التكوينية، التي شهدتها التظاهرة، شدد المعيزي على اهمية تلك المحاضرات، التي قدمها الخبراء، سواء الخبير الفرنسي بيار شانوي، وهو رئيس الجامعة الاورنيطولوجية الفرنسية، وحكم دولي معروف في تخصصه، او الحكمان الاماراتيان عادل المهيري ومحمد درويش، محاضرات بسطوا فيها دروسا تكوينية وشروحا كافية وشافية للمربين، للطريقة الصحيحة والعلمية في تربية الطيور وتهييئها للمسابقات الوطنية والدولية والمحافظة عليها، وتكاثرها بطريقة علمية وصحيحة، حتى يصبح الموروث الوطني وافرا، ويقدر على التنافس على المراتب الأولى في المسابقات الوطنية والدولية، مبرزا في نفس السياق ان العديد من الجمعيات والمربين المغاربة حازوا على جوائز دولية كبيرة، ما يوضح بجلاء أهمية المربين المغاربة، والتطور الذي حصل في مجال تربية الطيور في المغرب.
وعن المكتسبات التي تحققت للجامعة وآفاقها، قال المعيزي، الذي يقوم بجهود كبيرة رفقة باقي أعضاء الجامعة من أجل تنظيم المجال وتقنينه، بعيدا عن العشوائية، ولتتحقق رهانات المستقبل، قال » ان الجامعة تأسست سنة 2008، والتحقت بالكونفدرالية الدولية سنة 2009، بتصويت وإجماع جميع الدول، المنخرطة تحت لواء الكونفدرالية، كما أن الجامعة شاركت في مجموعة من البطولات العالمية، واصحبت تضم حكما دوليا، في شخص الأستاذ عزيز ايت امبارك من مدينة مراكش، مشكورا على المجهودات التي قام بها، حتى حصل على شارته الدولية وهذا شيء مشرف للجامعة وللمغرب، كما نشكر كل النوادي والهواة والجمعيات الذين يقومون بمثل هذه المباريات الوطنية ويشاركون فيها داخل وخارج المغرب »، موضحا ان من ابرز المكتسبات، التي تحققت هو ان الهواة المنضوين تحت لواء الجامعة استطاعوا الفوز ببطولات ومسابقات عالمية خلال السنتين الماضيتين، والجامعة خلال السنوات الأخيرة كانت تحتل مراتب مشرفة سواء في مجال طيور اللون او طيور الشكل او طيور التغريد.
وعن أنشطة الجامعة الآنية أكد المعيزي أن هذه الأخيرة منكبة على تنظيم ثاني مباراة وطنية تحت قيادة وإشراف الجامعة، وبشراكة مع نادي كموب الرباطي ونادي المزرعة خلال في شهر دجنبر بمدينة الرباط، هذه التظاهرة ستضم مجموعة من الحكام في جميع التخصصات، واشكال الطيور والأصناف، والتي باستطاعتها المشاركة في مثل هذه المسابقات مبرزا ان هذه التظاهرة سنشهد تنظيم دورات تكوينية ومعرض للطيور بعدد مناسب وكبير، حيث ارتات الجامعة ان تجمع كل الجمعيات المنضوية تحت لوائها من اجل المشاركة، وستكون مشاركة مكثفة، والطيور من جميع الأصناف، حتى يتمكن الهاوي من مشاهدة جميع الأشكال والأنواع التي يمكن ان يربيها او يحتضنها.