أخبار الهدهد

رسميا حزب الاستقلال لن يقدم أي مرشح لمنصب رئاسة مجلس المستشارين، لهذه الأسباب

sam 13 Oct 2018 à 20:10

قررت قيادة حزب الاستقلال عدم تقديم مرشح لرئاسة مجلس المستشارين؛ ما سيجعل حظوظ حكيم بنشماش، الرئيس الحالي، في الاستمرار على رأس الغرفة الثانية للبرلمان كبيرة.
واعتبر قيادة حزب الاستقلال: »إن التنافس الانتخابي السليم على رئاسة مجلس المستشارين لا يستقيم مع ممارسات واصطفافات لا تصب في اتجاه بناء ترسيخ ديمقراطية مبنية على تعددية حقيقية تعتمد خيارات واضحة وبرامج مقنعة تتحدد على أساسها التموقعات المتمايزة والطبيعية بين الأغلبية والمعارضة وهو ما يعتبر مقوما حيويا لإعطاء هذا الاستحقاق الدستوري مصداقيته في أعين المواطنين والمواطنات ويمكن من استرجاع الثقة المطلوبة في المؤسسات المنتخبة عموما ويحد من تفاقم ظاهرة عزوف فئات عريضة من المواطنات والمواطنين، وخاصة فئة الشباب، عن الانتخابات.
وأكد بلاغ صادر عن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال: » أن المعارضة الاستقلالية الوطنية التي اختارتها مناضلات ومناضلو حزبنا والتي تعتمد على رؤية استراتيجية واضحة تهدف أساسا تقييم السياسات العمومية واقتراح البدائل دون استهداف الأشخاص أو المؤسسات أو الهيئات، لتدعو حزبنا في هذا الاستحقاق إلى أن ينأى عن تزكية منطق الغموض والضبابية السياسية التي يحاول البعض أن يخلط بها الأوراق لإرباك المشهد السياسي ببلادنا والإجهاز على المصداقية السياسية والتطور الديمقراطي ببلادنا ».
وذكر بلاغ اللجنة التنفيذية « إذ تستحضر ما يفرضه الوفاء لمبادئ وقيم الديمقراطية والانتصار للوطن أولا وأخيرا، والتعبئة الشاملة لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجه بلادنا وشبابنا في هذه اللحظة الصعبة والدقيقة بما يعيد الثقة والأمل لدى كافة شرائح الشعب المغربي، وإذ تقدر الروح الوطنية العالية ونكران الذات والانضباط النضالي المتشبع بالقيم الاستقلالية كما عبر عنها الأخ عبد الصمد قيوح بخصوص هذا الاستحقاق الديمقراطي ».
وعرف اجتماع ضم قياديين بحزب الاستقلال، انعقد اليوم السبت على هامش المنتدى الوطني الأول لرؤساء الجماعات الترابية، بقصر المؤتمرات في مدينة سلا، نقاشاً مستفيضاً حول الموضوع.
وحاول عدد من القياديين، خلال الموعد نفسه، الدفع بضرورة تقديم الحزب مرشحا لرئاسة مجلس المستشارين، واعتبروا أن ليس هناك داع لعدم اتخاذ هذا القرار، في وقت كان قد راج فيه اسم عبد الصمد قيوح، الذي سبق أن نافس بنشماش سنة 2015.