أخبار الهدهد

لجنة أوروبية تحل بالمغرب من أجل تحديد الدعم الممكن لمراقبة الحدود والحد من الهجرة السرية

mer 17 Oct 2018 à 18:13

تحل لجنة تقنية تابعة للاتحاد الأوروبي بالمغرب على مدى يومين ابتداء من اليوم وغدا الخميس من أجل مناقشة الدعم الذي يمكن توجيهه إلى المملكة من أجل مواجهة تحدي الهجرة، ومراقبة حدودها في ظل ارتفاع عدد مرشحي الهجرة من شمال المملكة صوب الجنوب الاسباني.
وقالت الممثلة السامية للسياسة الخارجية والأمن المشترك للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي، أول أمس الاثنين، عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء ال28 في الاتحاد، الذي انعقد بمدينة لوكسمبورج،: ” نحاول أن نناقش الأمر مع المغرب وموريتانيا، حيث ستنتقل لجنة تقنية تابعة للاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع، أو الذي يليه، لكي تطرح، بشكل مشترك، التدابير المناسبة التي يمكننا دعمها لجعل العمل الذي يحاولون القيام به أكثر فعالية، ولمراقبة أكثر نجاعة وأكثر ملاءمة لتدفقات الهجرة”.
وأوضحت موغيريني أن الأوروبيين قد وافقوا على “زيادة” المساعدات “خاصة مع المغرب وموريتانيا” بعد أن وجدوا أن عدد المهاجرين غير الشرعيين عبر غرب البحر الأبيض المتوسط قد ارتفع بنسبة 150٪ ، بينما وصل القادمون عن طريق وسط البحر المتوسط المتوسط – من ليبيا إلى إيطاليا – قد انخفض بين 80 و 85٪ هذا العام، وفق ما أورده موقع “أوروبا بريس”.
من جهته، أكد وزير خارجية اسبانيا، جوسيب بوريل، بعد الاجتماع، ضرورة تقديم المزيد من الدعم للمغرب الذي يعاني ارتفاع ضغط الهجرة، قائلا” يجب تقديم دعم أكثر للمغرب. اسبانيا تدافع عن تقديم المزيد من الدعم، أكثر مما هو مقدم حاليا للبلدان التي توجد في واجهة الأطلسي، مثل المغرب وموريتانيا والسنيغال، لأنها في حاجة اليه”.
وقام الاتحاد الأوروبي بتعبئة “أكثر من 100 مليون يورو منذ 2014” للمغرب لدعمه في إستراتيجيته الوطنية للهجرة، رغم أن المساعدات قد ارتفعت إلى حوالي 807 مليون يورو بين عامي 2014 و 2017 – حوالي 200 مليون في السنة- للمساعدة في دعم الإصلاحات، وتوطيد الحكم الديمقراطي وسيادة القانون ، وكذلك لتعزيز سوق الشغل والنمو الشامل والحصول على الخدمات الاجتماعية.