أخبار الهدهد

طريف، الحسن الثاني وبنبين وخصة القصر الملكي التي تشبه صلعة وزير مشهور

mar 1 Jan 2019 à 11:55

حين كان الملك الحسن الثاني يتجول رفقة مؤنسه الشهير »بينبين » بقصر مراكش، وهما يتحدثان عن تغييرات أقامها الملك الراحل، أطلع الحسن الثاني مؤنسه على بعض الإصلاحات التي أجراها بالقصر والتي أعجب بها جدا، وضمنها « خُصة » رخامية بديعة، فسأل الملك مؤنسه عن رأيه فيها، ولأن « بينبين » كان حسب الذين يعرفونه مثقفا كبيراً وعلامة وموسوعة فيما يخص المعمار الإسلامي، فقد أجاب الملك بلكنته المراكشية: « أودي هاذ الخصة راها مبرهشة.. ما عندها لا طابع موحدي ولا واخدة من المعمار السعدي ولا المريني.. ولا كذا.. »، ثم أخذ يشرح له خصوصيات الفن المعماري عند كل حضارة مغربية، فسأله الحسن الثاني مرة أخرى: « إيوا آشنو هاذي ولاش كاتشبه.. » فرد ‘بينبين’ ساخرا: « أنا كايبان ليا هاذ الخصة أسيدنا ما كاتشبه إلا لصلعة مولاي أحمد العلوي »، فانخرط الحسن الثاني في موجة ضحك شديد على هذا التشبيه الغريب..
ولأنه كان أحيانا يحب أن يشرك المحيطين به في بعض المواقف الساخرة التي تثيره، فقد انتظر انعقاد إحدى الجلسات التي ضمت بعض الوزراء، فنادى على « بينبين » ليفاجئه: »قول لينا ديك الخصة للي فالقصر تاع مراكش لاش كتشبه.. » أحجم « بينبين » حينها على الكلام استحياء، لكن الحسن الثاني تدخل بصبغة الآمر آنذاك أجابه مؤنسه « كاتشبه أسيدنا لصلعة مولاي أحمد العلوي »، فانفجر الكل ضاحكا، إلا العلوي الذي كاد أن يموت من شدة الغيض.