أخبار الهدهد

موقف جديد للسيارات بالرباط يتسع ل 240 سيارة سينفس ازدحام المدينة

sam 12 Jan 2019 à 11:18

تعززت حظيرة المواقف تحت أرضية للسيارات بإطلاق خدمات موقف السيارات الجديد الواقع تحت « ساحة الفنون » بالقرب من المسرح الوطني محمد الخامس بسعة إجمالية تصل إلى 240 مركنا.
ويندرج افتتاح المنشأة الجديدة التي دشنها كل من وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة، محمد امهيدية، ورئيس المجلس الجماعي للرباط محمد الصديقي، ورئيس المجلس الإقليمي، سعد بنمبارك، في إطار تنفيذ البرنامج المتكامل لتنمية مدينة الرباط، الذي أطلق عليه اسم « الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية ».
ويروم المرآب الجديد، الذي تم إنجازه بكلفة تقدر ب35 مليون درهم، توفير أماكن جديدة لوقوف السيارات، وكذا المساهمة في التنشيط الثقافي لمركز العاصمة، وذلك بتهيئة ميدان فوق سطح هذا المشروع، أطلق عليه اسم « ساحة الفنون ».
ويعكس هذا المشروع الذي تبلغ مساحته الكلية 7400 متر مربع، الوتيرة الطموحة للمشاريع التي تساهم في تحسين جاذبية وتعزيز المكانة السياحية والثقافية لمدينة الرباط، وهو يستجيب بفضل بنيته التحتية الحديثة، للمعايير الدولية لمواقف السيارات. كما يقترح مجموعة من الخدمات بجودة عالية، منها الأماكن المحجوزة، وممرات للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ومصاعد.
وسجل وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج أن المشروع يقع في وسط المدينة بجانب عدد من المؤسسات والفضاءات الثقافية وعلى رأسها مسرح محمد الخامس، وذلك من أجل تسهيل ولوج المواطنين للأنشطة الثقافية.
من جانبه، أشار رئيس مجلس المدينة محمد الصديقي، إلى أن تعزيز مثل هذه البنيات التحتية في العاصمة سيمكن من تحسين انسيابية حركة السير وظروف وصول المواطنين إلى مختلف المرافق عبر تمكينهم من ركن سيارتهم دون صعوبة كبيرة، مبرزا ان المرآب الجديد مزود بإنارة طبيعية.
وأفاد أيضا بأن مدينة الرباط ستعرف قريبا تهيئة مواقف سيارات إضافية في المدينة العتيقة، لا سيما في باب شالة، بسعة تفوق 500 مركنا، وباب الأحد وباب لعلو.
أما رئيس المجلس الإداري لشركة التنمية المحلية « الرباط باركينغ » سعد بنمبارك، فقد أكد أن المرآب تحت الأرضي يروم تحسين انسيابية حركة المرور، وتسهيل وقوف السيارات وتوفير بنية تحتية متينة لمواكبة التطور الذي تشهده مدينة الرباط. كما يتعلق الأمر بتشجيع مستعملي الطريق على استعمال مواقف السيارات تحت أرضية والتخفيف من صعوبات التنقل بسبب اختناق حركة المرور.