أخبار الهدهد

حزب الاستقلال يعدد الشروط الأساسية لتحقيق الانتقال الناتج عن تعاقدات دستور 2011

sam 12 Jan 2019 à 12:04

عدد الأمين العام لحزب الاستقلال ما اعتبره مدخلات أسسية لتحقيق الانتقالات الناتجة عن تعاقدات دستور 2011، وأكد نزار بركة أمس الجمعة بفاس « يحدونا الأمل في أن تتجاوز بلادُنا، بتضافر جهود الجميع، خيباتِ المواطنات والمواطنين، والأعطاب التي حالت دون تحقيق الوعود التي التزم بها تعاقد ما بعد 2011.
ونرجو أن تكون محطةُ الحوار الوطني حول النموذج التنموي الجديد فرصةً لا ينبغي أهدارُها- على غرار فرصٍ سابقة- من أجل إبرام تعاقدات مجتمعية جديدة وفق مقومات المشروع المشترك كما حددها الدستور، والتي تجعل من المدخل الديمقراطي أرضية لباقي التعاقدات: فلا تنمية بدون ديمقراطية، ولا جدوى من الديمقراطية إذا لم تكن دافعة للنمو والثقة.
• وفي هذا الصدد ألح نزار بركة في كلمته في ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال بفاس على أنه، « لا بد أن يعمل مختلف الفرقاء والفاعلين في اتجاه تهييئ الشروط الضرورية لإنجاح هذا المسلسل التعاقدي الجديد، والتي نرى في حزب الاستقلال أن تشدد على المبادئ ومسالك العمل التالية:
– إشراك مختلف فعاليات الطيف السياسي والمدني والشرائح والفئات والقوى الحية، وفي مقدمتها المواطن والشباب خاصة؛
– إضفاء المعنى على هذا التحول وإعطاؤه مضمونا حقيقيا، وذلك حتى ينخرط المواطن منذ البداية، ويتملك مخرجات الحوار الوطني، ويقتنع بأن الانتقال إلى نموذج تنموي جديد يعني حياة أفضل، وفرصا أكثر، وفوارق أقل؛
– استحضار روح التوافق الإيجابي والبناء في تحديد ما سيتمخض عنه الحوار الوطني من توجهات واختيارات وإصلاحات كبرى، والعمل على تضمينها في قانون-إطار بمثابة ميثاق للتعاقد المجتمعي الجديد، يصادق عليه المجلس الوزاري والمؤسسة التشريعية.