أخبار الهدهد

هذه حقيقة « الأستاذ المعجزة »: معدلاته في البكالوريا كانت 05.79 و 10.29، ولم يتوفر لا على الكفاءة ولا التراخيص المفروضة في التعليم الخاص

lun 4 Fév 2019 à 13:20

أثار إقفال مدارس « الأستاذ المعجزة » أو المهدي منيار الذي ولج مجال الاستثمار في قطاع التعليم الخاص العديد من الجدل، لكن لا أحد كشف حقيقة هذا الشاب الحاصل على شهادة بكالوريا من مؤسسة خاصة عام 2014 بمعدل متوسط 10.29 وصدفة اصبح مستثمرا في قطاع التعليم الخصوصي،
مصادر خاصة كشفت ل »الهدهد » وبالوثائق أن النتائج التي كان يحصل عليها المهدي منيار كانت جد متواضعة، لكنها كان يتم النفخ فيها لتصل إلى 16 و17 في المراقبة المستمرة في حين أنه لم يحصل على المعدل في العديد من المواد في امتحان البكالوريا ولم يحصل في امتحان البكالوريا الجهوي سوى على 5.79 على عشرين وأنهى سنته الثانية بمعدل جد متوسط، مع نقط مخجلة في بعض المواد كان بعضها في زمن سابق يعتبر التلميذ المتحصل عليها موجبا للرسوب..
فكيف استطاع شاب بدون كفاءات ولا شهادات أن يحصل على رخصة للاستثمار في القطاع الخصوصي للتعليم وأن يتم وضع مصير مئات التلاميذ بين يدي مؤسسته؟ ولماذا لم يفتح تحقيق في كيف تحول تلميذ حاصل على البكالوريا يقدم دروسا خصوصية بمنزل أسرته أن يصبح ممتلكا ل“مجموعة معاهد المهدي منيار” في مدن الدار البيضاء والرباط والمحمدية وحد السوالم والجديدة وغيرها؟
قرار وزارة أمزازي القاضي بإغلاق معهده الخاص وفروعه ببعض المدن بالمملكة جاء بعد أن راكم « الأستاذ المعجزة « الملايين وأصبح يمتلك عقارات عديدة، وثروة لم يكن يؤدي عليها الضرائب اللازمة للدولة، وبعد أن وقفت لجنة خاصة من وزارة التربية الوطنية على خروقات عديدة على رأسها عدم توفر المهدي منيار على المؤهلات العلمية وا=لا التراخيص القانوية لفتح مؤسسة خاصة للتعليم.