أخبار الهدهد

إدارة ترامب تنوه بجهود المغرب في محاربة الإرهاب وتشيد بإعادة مقاتلينه في تنظيم داعش

lun 11 Mar 2019 à 16:58

شرع المغرب، ابتداء من يوم أمس الأحد، في إعادة مواطنيه الذين التحقوا بالتنظيم الإرهابي في مناطق النزاع بسوريا.
أشادت الولايات المتحدة الأمريكية بإعادة المملكة المغربية لثمانية مقاتلين إرهابيين مغاربة كانوا يقاتلون في صفوف داعش في سوريا، معتبرة أن إعادة هؤلاء ومحاكمتهم في أراضي الوطن هو أفضل حل من أجل أن لا يعودوا إلى ساحة القتال.
وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان لها، إن « المغرب شريك قادر للغاية في التحالف الدولي لهزيمة « داعش »، ونحن نقدر التزامه بمكافحة الإرهاب ».
وتابعت الخارجية الأمريكية قائلة: « ينبغي أن تشجع إجراءات المغرب الدول الأخرى على إعادة مواطنيها الذين يسافرون للقتال في صفوف داعش ومحاكمتهم »، معتبرة أن « إعادة المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى بلدانهم الأصلية هو أفضل حل لمنعهم من العودة إلى ساحة المعركة ».
وباشرت السلطات المغربية المختصة، وفقا لمعطيات رسمية صادرة عن وزارة الداخلية، ترحيل مجموعة تضم ثمانية مواطنين مغاربة كانوا يوجدون في مناطق النزاع بسوريا؛ في « إطار مساهمة المملكة في الجهود الدولية المرتبطة بمكافحة الإرهاب والوفاء بمسؤولية حماية المواطنين ».
وكانت الخارجية الأمريكية دعت، في بيان رسمي، الدول المعنية إلى استعادة ومحاكمة مواطنيها المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية.
ويقدر عدد الأشخاص الذين ألقت عليهم قوات سوريا الديمقراطية القبض بأكثر من 900 مقاتل أجنبي، منذ بدء الحملة العسكرية المدعومة من واشنطن ضد تنظيم « داعش »؛ منهم عشرات المغاربة.