أخبار الهدهد

الجزائر تشهد مظاهرات حاشدة رفضا لقرارات بوتفليقة “الاستغبائية”!

mar 12 Mar 2019 à 17:29

خرج آلاف المحتجين في مختلف الشوارع بالجزائر، في العديد من الولايات اليوم الثلاثاء، احتجاجا على قرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الصادرة أمس، واعتبروها “استغباء لهم”.

وكان عدد من المحتجين سارع للخروج للشارع ليلة أمس بعد إعلان قرارات بوتفليقة، فيما اشتعلت مواقع التواصل بالتعليقات الرافضة لتغيير شكلي واستمرارية بوتفليقة ومنظومة الحكم نفسها، ودعوا إلى تحقيق مطالب الشعب في تحقيق تغيير وانتقال ديمقراطي حقيقي.

وعبر الجزائريون عن رفضهم لقرارات بوتفليقة، من بينها عدوله عن الترشح معتبرين ذلك “تمديدا” لحكمه، إلى جانب تغيير رئيس الوزراء المغضوب عليه أحمد أويحيى بوزير الداخلية نور الدين بدوي، المتهم بأن مصالح وزارته وراء “تزوير” 6 ملايين توقيع لبوتفليقة للترشح للعهدة الخامسة في الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 نيسان/أبريل، والتي قال بوتفليقة في رسالته للجزائريين “إنه لم يكن له نية ابدا للترشح لها”! كما عبروا عن رفضهم لتعيين رمطان لعمامرة، وزير الخارجية السابق الذي طرده بوتفليقة نفسه قبل أشهر، كنائب لرئيس الوزراء، وذهب معلقون إلى اعتبار إعادته مؤخرا كمستشار لبوتفليقة كانت “بتوصية” فرنسية وأمريكية!واجتمع آلاف المحتجين، من بينهم عدد كبيرهم من الطلبة، بساحة البريد المركزي بالعاصمة، منذ صبيحة اليوم، وانطلقوا في مسيرة للتعبير عن غضبهم، مشيرين إلى أن “ما حملته رسالة بوتفليقة ماهي إلا مسكنات، مفعولها غير سار مع الشباب الواعي بحقوقه وواجباته تجاه الوطن”.
ردّد الطلاب شعارات من قبيل “طلبة صامدون للتمديد رافضون” بينما استبدلت لافتات رفض الولاية الخامسة التي تراجع عنها بوتفليقة، بلافتات كتب عليها رقم “4+” وقد تم شطبه كما ظهرت لافتة كبيرة كتب عليها “يجب إنقاذ الشعب وليس النظام”.