أخبار الهدهد

النقابات ترمي بالملف الملتهب للأساتذة المتعاقدين بين يدي الحكومة

sam 16 Mar 2019 à 23:28

حملت النقابات التعليمية الخمس مسؤولية الاحتقان الذي يعرفه قطاع التعليم إلى الحكومة، مشيرة إلى أنّ الإضراب العام الوطني الوحدوي يومي 13 و 14 مارس الجاري « عرف نجاحا باهرا بنسبة تفوق 90 في المائة ».
ومع استمرار إضراب الأساتذة المتعاقدين للأسبوع الثاني على التوالي، أكد التنسيق النقابي الخماسي أنه يرفض دعوات عمال الأقاليم وولاة الجهات لجلسات « حول شأن وطني يتجاوز اختصاصات العمال والولاة ».
وحملت النقابات التعليمية في بلاغا مشتركا الحكومة، مسؤولية عدم اقتراح الحل للخروج من الأزمة الحالية والذي يوجد بيدها لوحدها عبر أربع مراحل، تبدأ، كما ترى النقابات، بـ »تنفيذ الالتزامات السابقة في 19 و26 أبريل 2011، والإلغاء الحقيقي للتعاقد عبر إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في النظام الأساسي لموظفي التربية الوطنية، والاستجابة للملفات المطلبية لمختلف فئات الشغيلة التعليمية، والإسراع بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز وموحد لجميع العاملين بالقطاع ».