أخبار الهدهد

مسيحيون مغاربة يدعون إلى « ضمان حقوقهم الأساسية » بمناسبة زيارة البابا

jeu 21 Mar 2019 à 16:55

دعت جمعية تدافع عن المغاربة المسيحيين السلطات إلى ضمان « الحريات الأساسية التي ما يزالون محرومين منها »، واغتنام زيارة البابا فرنسيس المرتقبة للمغرب نهاية آذار/مارس للحوار حول حرية الضمير والدين لجميع المغاربة.

وجدد بيان أصدرته الخميس « تنسيقية المسيحيين المغاربة » دعوة السلطات إلى ضمان « حریة العبادة في الكنائس، والحق في الزواج الكنسي أو المدني، وفي الطقوس الجنائزیة المسیحیة، وإعفاء أطفالنا من التعلیم الدیني الإسلامي المفروض في المدارس، والحق في إعطاء أسماء كتابیة لأطفالنا ».

ومن المتوقع أن يزور البابا فرنسيس المغرب يومي 30 و31 آذار/مارس بدعوة من الملك محمد السادس، ويتضمن جدول الزيارة لقاء مع مهاجرين مقيمين وإلقاء خطاب حول الحوار بين الأديان.

ودعا بيان هذه الجمعية، غير المعترف بها رسميا، السلطات المغربیة والبابا إلى « اغتنام هذه الزيارة للحوار بأكبر قدر من الصراحة في موضوع حریة الضمیر والدین بالنسبة لجمیع المواطنین المغاربة ».
وطالب « بوقف جمیع المضایقات الممارسة على الكنائس الرسمیة في البلاد، بما فیها الكنیسة الكاثولیكیة، بهدف إثناء هذه الكنائس عن استقبال وتعلیم وتعمید وتثبیت وتزویج المغاربة الذين یختارون طواعیة الإیمان المسيحي ».
وينص الدستور المغربي على أن « الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية ».
ويتمتع المسيحيون الأجانب المرتبطون بكنائس « رسمية » بحرية تامة في ممارسة شعائرهم تحت حماية السلطات. بينما يضطر المغاربة الذين يعتنقون المسيحية إلى التخفي. وهم معرضون للملاحقة إذا جاهروا باعتناق دين آخر غير الإسلام، بموجب قانون يجرم التبشير وتصل عقوبته إلى الحبس ثلاث سنوات.