أخبار الهدهد

كيف نقرأ التراث

mer 1 Mai 2019 à 20:48

الحلقة الأولى
بن المدني ليلى والغزيوي بوعلي
إن هجرة المفاهيم من حقل إلى حقل آخر، هي رحلة في التربة قبل التفكير في الماهية، والجذور، والأحالة، لأن المعرفة المفاهيمية ليست بالأمر السهل، بل تتطلب الدربة والممارسة في البناء والتوظيف، وهذه العملية لا يتم التعرف عليها، بل ينبغي لها التكييف داخل التربة الجديدة التي تساهم في إغناء هذه الحضارة، فهل تنطبق هذه العملية على المنجز الثقفي العربي؟
إن البحث في هذه الحفريات لمعرفة الحداثة وأركانها يجعلنا نستشف أن عبد الله العروي يعد من بين المبدعين الذين حاولوا إعادة النظر في هذا التراث العربي انطلاقا من الكوكب الغربي لتأسيس مجرات جمعاء، فالتعامع مع التراث، ومع الذات لا يتم إلا عبر هذه الكونية بكل معطياتها ومكتسباتها الفكرية والثقافية.
فالعملية النقدية التي باشرها عبد الله العروي جعلته يستشف أن الفكر العربي ظل مرتبطا بأمراس التقليد النهضوي والإصلاحي لهذا تعددت وجهات تأويلاته الإيديولوجية والأدبية، والتاريخية، وهذا ما نراه في كتبه « السنة والإصلاح، ومفهوم الدولة، والعرب والفكر التاريخي، والإيديولوجيا العربية المعاصرة، والأدلوجة، وغيرها … من هنا نرى أن العروي في خطاباته الإبداعية والنقدية يحاول أن يؤسس للسؤال دهشته، وحكمته، قبل أن يجد الجواب في التربة الجديدة، معتبرا إياه مقياسا ونموذجا وقانونا يحتذى به، لأنه يخلق أدواته، ومفاهيمه دون الاستعانة بالمحاكاة القديمة، إذ قام بقراءة المتون العالمية، التاريخية مقارنا إياها بالتاريخ العربي المحلي، ومحتجا بأساليب فلسفية غربية (الألمانية والفرنسية…).
وهذا التجذر التاريخي للمفاهيم، أهدته إلى تقسيم هذا النظام الفكري العربي إلى ثلاثة محطات، منها السفلي الذي يمثله الشيخ، والليبرالية، التي يمثلها رجل السياسة، والتقنية التي يمثلها التكنوقراطي، مستخلها أن هذه النماذج مبثوثة في ثنايا الذات الفردية، والجماعية ومبرزا أن هذا التأخر الذي نعانيه هو عدم فهمنا لذواتنا، ولعدم استيعاب الغرب، ويقول في هذا الصدد. إن الخروج من هذا المأزق ينبغي التسلح بالنظرة الشمولية إلى الغرب وليس التعامل معه برؤية انتقائية تجزيئية » .
انطلاقا من هذه القولة يبدو لنا أن خطاب العروي ليس بريئا، بل محملا بمجموعة من الأسئلة المرتبطة بالتاريخ وبالعقل، وبالحداثة، ارتباط مفتوح قابل أن يستوعب الآخر لكي يظهر لنا من نحن وكيف تخرج من المجرة الخرافية، ومن الاتكالية، فهذه الرؤية الاستقرائية الجديدة لا تجد مقصديتها إلا في التيار الماركسي الذي يثور المفاهيم، ويحول الأشياء لتتخذ سيرورتها اللحضوية.
إن العروي في هذه الطروحة المدعمة بالبراهين والاستدلال أدركت أن التأخر لا يحبد مبتغاه داخل الألوان والإيقاعات السلفية، بل داخل الأفكار والمفاهيم المتداخلة لكي مع الذات، والعالم، والوجود.
وهذا المنطق يبرز لنا مقولاته التي تعتمد التجاوز والاختلاف والتعددية لأن العروي لا يجادل نفسه، بل يجادل المثقف العربي الذي يعتمد الأحكام السابقة كأرضية للتطور ووحدة كنهائية دون زرع إمكانية الطفرة في التاريخ » .
وتبعا لسنة التطور وقانون الممارسة النقدية، فإن عبد الله العروي يعيد لنا اكتشاف مناطق بورية التي يسدجها المثقف دون بذر الاختلاف والتنوع، وهذا الكشف الجديد الذي باشره بأدوات معرفية وبمرجعيات متنوعة، دفعته إلى أن يمتلك السؤال كصيغة جدلية تربط بين الذات والموضوع، وخلق مسافة بينه وبين التراث العربي، إنها رحلة مفتوحة على النقد الإيديولوجي الذي يتجاوز كل الأنماط التقليدية قصد بناء قارة ابستيمية قادرة على استيعاب إنجازات الغرب، ومعنى ذلك أن العروي أراد أن يضعنا أمام التمفصلات المعرفية باسم « القطيعة » كما صاغها غاستونباشلار وهذا التصور المنهجي واضح في حقوله الفكرية والتاريخية، حيث شكلت عتبة عليا التي من خلالها تلج عالم « التراث ». فهذا التأخر هو السبيل لإعادة القراءة المضاعفة لفهم الأنوية الفكرية التي تطرح نفسها ليس كخطاب أو كلفة، بل كقوة إبدالية كما يقول فوكو. فاستيعاب الآخر ليس بالأمر الهين، بل يتطلب أولا المعرفة ولدرية، والممارسة، والتجريب والعقل، والوعي، ولا دون استعارته كثوب من لماضي، لأن العالم من حولنا « يؤثر فينا ولا نؤثر فيه ولا أمل لنا في ان نؤثر فيه يوما إذا انعزلنا فرحين بما لدينا من حقائق لا يفهمها إلا نحن » .