أخبار الهدهد

الجزائريون يردون على بن صالح ويؤكدون للجمعة الـ16: « لا للانتخابات يا العصابات »

ven 7 Juin 2019 à 19:39

تدفقت حشود المحتجين منذ صباح اليوم في وسط العاصمة الجزائرية، للجمعة السادس عشر على التوالي، و أخذت زخما أكبر في مندن أخرى من البلاد بعد صلاة الجمعة، وذلك في تظاهرة جديدة هي الأولى بعد شهر رمضان ومنذ إلغاء الانتخابات الرئاسية،
وغداة خطاب الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح ، الذي دعا فيه إلى الحوار، الذي زاد من حجم التعبئة ضده وعزز المطالبة الملحة برحيله ورحيل رئيس الوزراء المؤقت نور الدين بدوي ورموز نظام الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وتحقيق التغيير الحقيقي لنظام الحكم عبر انتخابات نزيهة، لا يشرف عليها نفس النظام وبنفس الآليات.تأتي تظاهرة يوم الجمعة السادس عشر غداة دعوة الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح الجزائريين إلى حوار من أجل الوصول إلى توافق على تنظيم انتخابات رئاسية “في أقرب الآجال”، بعدما ألغى المجلس .الدستوري تلك التي كانت مقررة في الرابع من يوليوز
ردّ المحتجون برفض دعوة الحوار بشعارات “لا للانتخابات يا العصابات” و”بن صالح إرحل” و”قايد صالح إرحل”، في إشارة إلى رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي أصبح بحكم الواقع الرجل القوي في الدولة منذ استقال عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط الحركة الاحتجاجية والجيش.