أخبار الهدهد

نزار بركة في ذكرى علال الفاسي: “فرصة للعودة إلى المنابع الصافية التي تأسس عليها البيت الاستقلالي لمواصلة مسيرة الإصلاح

dim 16 Juin 2019 à 08:26

اعتبر زعيم الاستقلاليين في الكلمة التي ألقاها خلال الاحتفال الجماهيري الحاشد بالذكرى 45 لرحيل زعيم حزب الاستقلال علال الفاسي، مساء اليوم السبت بمركز بوكماخ الثقافي في طنجة، أن احتضان « مدينة البوغاز » هذا الموعد السنوي، الذي يعتبره الحزب عودة للأصل، « جاء نتاجاً لتاريخها العريق بنسائها ورجالها »، مبرزا أن اللقاء فرصة لتجديد الميثاق والعهد بالبيت الاستقلالي ومواصلة مسار جيل الرواد.
حيث قال إن هذا الاحتفاء يُعد “فرصة للعودة إلى المنابع الصافية التي تأسس عليها البيت الاستقلال، قصد مواصلة مسيرة الإصلاح التي بدأها جيل الرواد وعلى رأسهم الزعيم التاريخي علال الفاسي، لبناء مغرب حر ومستقل وديمقراطي يضمن الحرية والعدالة لجميع المواطنين”.
قال بركة إن الزعيم الاستقلالي لم تكن تخفى عليه أهمية المقاصد في علاقتها بالاجتهاد، « إذ كان واعيا بالبعد المقاصدي للأمور، مما جعلها حاضرة في رسالته التي سطرها في كتبه، والمتمثلة في جوهرها في عمارة الأرض وإصلاحها وتحقيق المصلحة العامة لجلب المنفعة ودرء المفسدة عن المواطنين » .
wmFrk-768x432
كما كان الزعيم الرّاحل، »سبّاقا إلى تناول موضوع حقوق الإنسان من وجهة نظر إسلامية، حيث قاربها من جوانب تنمية الوعي والحفاظ على الكرامة والحرية والعدل، معتبرا أن غاية الشريعة هي مصلحة الإنسان كخليفة في الأرض ومسؤول أمام الله ». يضيف الأمين العام لحزب الاستقلال.
وأوضح في كلمته أن اختيار شعار “الفكر المقاصدي.. والنموذج التنموي الجديد” لهذا المهرجان، يأتي “استحضارا لمنجزات فقيه مجدد وعالم مقاصدي وإبراز إنتاجاته الفكرية ومواقفه الوطنية والسياسية”، على حد قوله.إن المناسبة شرط، « فنحن نعيش الآن في عالم متجدد في فكره ومواقفه وأوضاعه السياسية، وفي مفاهيمه الساعية إلى تحقيق المصالح المرسلة في كل تجلياتها وفق قواعد منصفة تتجلى في مفهوم التنمية الشاملة ».