أخبار الهدهد

مشاريع عملاقة مهيكلة في مملكة محمد السادس: ميناء طنجة المتوسط قاطرة كبرى للتنمية تربط إفريقيا بباقي قارات العالم

lun 24 Juin 2019 à 17:28

بمناسبة مرور 20 سنة على حكم محمد السادس يتتبع الهدهد حصيلة حكم ملك في كافة الجوانب، الحلقات الأولى نخصصها للمشاريع الاقتصادية الكبرى التي شهدها المغرب منذ جلوس محمد السادس على العرش..فمشروع القطار السريع والقمر الاصطناعي محمد السادس وأوراش الصناعات المرتبطة بالسيارات والطائرات وغيرها من المشاريع التي أطلقها المغرب في القدين الأخيرين، تعتبر أوراش ضخمة وتدخل ضمن الأوراش الاقتصادية المهيكلة التي يراهن عليها المغرب كثيرا لعصرنة وتحديث اقتصاده وخلق شروط الانتقال إلى مصاف البلدان الصاعدة مستقبلا، هذه المشاريع المتطورة ذات فائدة كبرى لتطوير القدرات الإقتصادية للمغرب والتي ستنعكس آثارها على الأوضاع الاجتماعية للمغاربة،
+++++++++++++++++++++++++
الحلقة الأولى
حين أعلن الملك محمد السادس عن إنشاء مشروع ضخم بطنجة في 30 يوليوز 2002 بمناسبة الذكرى الثالثة لجلوسه على العرش، اعتقد العديدون أن الأمر يتعلق بمجرد حلم بعيد المنال، لأن إمكانيات المملكة ضعيفة ولا تسمح بمنافسة ميناء الخزيرات المقابل لطنجة.. بعد 17 سنة أصبح ميناء طنجة المتوسط حقيقة لا توهما، وغدا أحد أكبر موانئ البحر الأبيض المتوسط، طريق بحرية لمرور أكثر من 100 ألف سفينة سنويا و200 سفينة شحن يوميا من المضيق، وأصبح مركزا محوريا لإعادة الشحن بالنسبة لتدفقات البضائع العالمية، وحلقة مركزية تربط بلدان آسيا وأوروبا وإفريقيا والأمريكيتين
في فاتح يوليوز 2007، افتتح الملك أول محطة للحاويات في طنجة المتوسط، تديرها الشركة العالمية « أي بي إم ترمينالز »، وتفيد أرقام إحصائية اليوم، أن عدد الحاويات التي تمت معالجتها على مستوى ميناء طنجة المتوسط، قد ارتفع إلى حوالي 775 ألف حاوية خلال الربع الأول من 2018، كما سجلت حركة الشاحنات ارتفاعا بنسبة 12 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وذلك من خلال عبور أزيد من 90 ألف شاحنة نقل دولي.
وخلال الربع الأول من سنة 2018، تم التعامل مع ما مجموعه 756 ألف و110 شاحنة في محطتي السيارات، بارتفاع نسبته 24 في المائة، وذلك مقابل 17 ألف و990 سيارة من خلال محطة السيارات المخصصة لمصنع رونو، حيث تم تصدير ما مجموعه الآن 823 ألف و71 سيارة قادمة من مصنع رونو طنجة المتوسط.

ميناء طنجة المتوسط ضمن أفضل الموانئ عالميا

ميناء طنجة المتوسط ضمن أفضل الموانئ عالميا


ليست الإشادة الدولية بميناء المتوسط إلا نتيجة لحقيقة واقعية، فقد سمح قرب المركب المينائي طنجة المتوسط من أوروبا ( 13 كلم من إسبانيا)، بأن يكون حلق وصل حقيقية، إذ يرتبط المركب المينائي حاليا ب 174 ميناء في جميع أنحاء العالم، موزعة على 74 بلدا، كما يقدم خدمات كثيرة لشتى أنواع التدفقات من الحاويات والسفن، بالإضافة إلى كونه محطة لتصريف السلع والسيارات الجديدة الحاملة لعلامة رونو، وغدا أول ميناء تصدير مغربي، بتسجيله لتداولات تجارية تبلغ قيمتها المالية 88 مليار درهم، أي ما يعادل 8,5 مليار دولار، حيث تكشف الأرقام الإحصائية الرسمية أن 286 ألف شاحنة للنقل الدولي عبرت في سنة 2017 ميناء طنجة المتوسط ذي القدرة الاستيعابية ل700 ألف شاحنة للنقل الدولي سنويا..
لقد مكن ميناء طنجة المتوسط بأن يشكل المغرب قطبا لوجيستيا وصناعيا لأكثر من 800 شركة عالمية تنشط في قطاعات مختلفة تهم الصناعات والطائرات والنسيج واللوجيستيك والخدمات والتجارة بحجم مبادلات يفوق 72 مليار درهم، تعادل 7,8 مليار درهم.
أعلن الملك محمد السادس عن فكرة الميناء الضخم في 2001 وانطلقت أشغال مشروع طنجة المتوسط عام 2003، وبسرعة قياسية جرى افتتاح « ميناء طنجة المتوسط 1″عام 2007، وجرى سنتين بعد ذلك إطلاق المنصة الصناعية الكبرى طنجة المتوسط على مساحة خمسة آلاف هكتار، وذلك قبل أن يتم في سنة 2010 افتتاح ميناء المسافرين والشاحنات، وبعده مجمع رونو طنجة المتوسط في عام 2012، في الوقت الذي تم فيه افتتاح المنطقتين الصناعيتين « طنجة أوتوموتيف سيتي » و »تطوان شور » للأعمال في عام 2013.
وفي 2014، بلغ ميناء « طنجة المتوسط 1 » درجته القصوى في معالجة الحاويات، إذ وصلت إلى 3 ملايين حاوية، فيما جرى افتتاح المنطقة الصناعية « تطوان بارك » في سنة 2015 تزامناً مع استكمال المرحلة الأولى من ميناء طنجة المتوسط 2.
أما في سنة 2016، فقد تم التوقيع على عقود امتياز جديدة لاستغلال « محطة الحاويات4 » و »طنجة المتوسط 2″، باستثمار قدره 900 مليون دولار من طرف شركة « أي بي إم ترمينالز »، بينما عرف عام 2017 بدء تشغيل محطة الصادرات لشاحنات والحاويات
ويتوفر المركب المينائي لطنجة المتوسط على احتياطي عقاري قدره 30 مليون متر مربع منذ انطلاق طنجة المتوسط، كما أنه اكتسى منذ انطلاقه، طابعا ضخما سواء من حيث الحجم أو الاستثمارات، في الوقت الذي مكن المركب المينائي من تطوير منصة مينائية مندمجة عالية الأداء، تتمحور حول أنشطة إعادة الشحن والتصدير والاستيراد واللوجيستيك ذات القيمة المضافة.