أخبار الهدهد

الإمارات تتخلى عن السعودية في حرب اليمن: العقارب تلدغ بعضها البعض

mar 9 Juil 2019 à 15:07

حميد النياش
أعلن مسؤول إماراتي كبير، أمس الاثنين، أنّ هناك خفضا في عدد قوات بلاده في مناطق عدة في اليمن ضمن خطة « إعادة انتشار » لأسباب إستراتيجية وتكتيكية، موضحا أنّ أبو ظبي تعمل على الانتقال من « إستراتيجية القوة العسكرية » إلى خطّة « السلام أوّلا » في هذا البلد.
وحسب ما أوردته وكالات الأنباء فإن دولة الإمارات – العضو الرئيسي في التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين باليمن- أخلت معسكر الخوخة جنوب الحديدة تماما وسلّمته قبل أيام إلى قوات يمنية، وسحبت جزءا من أسلحتها الثقيلة.
هذا المعطى يؤشر على رجاحة الموقف السياسي والعسكري الذي اتخذه المغرب بعد انسحابه من البركة الآسنة للحرب ضد اليمن، منذ أمد بعيد، بعد أن أصبح ضحايا هجمات التحالف المدنيين العزل، فقد اتضح اليوم أن السعودية اعتقدت أو أوهمت حلفائها التقليديين بأن حرب اليمن مجرد نزهة عسكرية قصيرة الأمد فإذا بها تدخل اليوم سنتها الخامسة دون تحقيق أي خدف، وها هو الخلف يدب بين أعضائها حتى لتبدو العقارب تلدغ بعضها البعض
ويرى جيمس دورسي الباحث في معهد راجاراتنام للدراسات الدولية في سنغافورة أنّ إعادة الانتشار الإماراتي تعكس اختلافا في مقاربتي الإمارات والسعودية حيال اليمن. وأوضح في تعليقات نشرها على الإنترنت قبل أيام إنّه « من خلال الانسحاب، قد تكون الإمارات تسمح لخلافات مع السعودية بأن تطفو على السطح، لكنّها لن تعرّض تحالفها مع المملكة للخطر ».
واعتبر أنّ الإمارات «قلقة أيضا من موقعها على الساحة الدولية في ظل تصاعد الانتقادات مع تزايد حصيلة القتلى من المدنيين بسبب الحرب ».