أخبار الهدهد

ليلة « ضفاف شعرية » لدار الشعر بمراكش بباب الصحراء كليميم

jeu 1 Août 2019 à 14:41

بين أشجار حديقة التواغيل، ووسط طقوس الصحراء، اختارت دار الشعر بمراكش أن تنظم ليلة « ضفاف شعرية » ببوابة الصحراء كلميم واد نون. ليلة ضفاف، والتي خرجت بالشعر من القاعات الى الفضاءات العمومية، والى « حدائق الشعر الرحبة »، تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، وبتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال، قطاع الثقافة، بجهة كلميم واد نون، شكلت حدثا خاصا ومميزا. إذ تألفت أصوات وألسن الشعر المغربي في ليلة واحدة، الشاعر الحساني محمد أجغاغ، والشاعرة الامازيغية خديجة بلوش والشاعر عمر الراجي، أحد الأصوات الجديدة في القصيدة العمودية، والزجال محمد موثنا.
وكما أشار الشاعر عبدالحق ميفراني، مدير دار الشعر بمراكش في مفتتح اللقاء، ف »ضفاف شعرية »، « حين اختارت فضاء مشبع بالشعر هو حديقة التواغيل، ببوابة الصحراء واد نون، كليميم، فلأنه ترسيخ لاختيار الدار في مزيد من الانفتاح على جهات ومدن مغربية مختلفة، ومن خلالها وعبرها على منجز شعري غني بتعدده ورموزه وتجاربه وحساسياته… ».
شعراء « ضفاف شعرية » يمثلون ديوانا مصغرا، لمختلف أنماط الكتابة الشعرية بالمغرب. امتداد يشكل جسد القصيدة المغربية في تعدد روافدها ومرجعياتها. كما شكلت هذه المحطة الأساسية في برنامج دار الشعر في مراكش، والتي تواصل من خلالها الانفتاح على فضاءات جديدة في عمق الجغرافيات الشعرية المتعددة في المغرب، مناسبة لمزيد من ترسيخ تداول أكبر للشعر بين جمهوره، ولمزيد من الإنصات لشعراء من مختلف التجارب والرؤى.
ومثلت محطة كلميم واد نون، بوابة الصحراء المغربية، لحظة شعرية مهمة من أجل الاحتفاء بالمنجز الشعري المغربي في تلاقح خلاق بين روافده وتجاربه المتعددة. وشهدت حدائق الشعر بكلميم، والتي سهر على تقديم فقراتها، الفنان ابراهيم بن الرايس الى جانب حضور فرقة « امناتعيشاتة » للطرب الحساني، برئاسة الفنانة المتألقة يمدح سلم والتيتعتبر أحد أهم الفرق الموسيقية الرائدة في الثقافة والفن الحساني، تقديم قراءات شعرية ضمن طقوس الصحراء.
اختارت الشاعرة خديجة بلوش أن تخط بعضا من وجع الذات، حين يقترب من مسالك المعنى وثنايا الحرف، فقرأت نصوصا قصيرة بالأمازيغية وأخرى من منجز قصيدة النثر العربية. في أحد شذرياتها تقول الشاعرة بلوش: « قد أيقنت ان للون لمسته الساحرة…/ قال رسام مخضرم../ليس للأسود تاج/ و الأزرق انعكاس لعيني قطة فاتنة/ الاحمر دم دونت به قصة جندي مجهول/ و الاصفر زهرة حائرة…/ الاخضر قلبي/ و البنفسج لون تلك الخمائل يشاكسها السراب… ». واختار الشاعر عمر الراجي أن يفتتح قراءاته الشعرية، وكما بقصيدة في المديح النبوي وأنهاها بقصيدة كلميميم..
« عَـلَى صَدْرِكَ الآنَ اكْتَشَفْتُ شَرائِعِي
وَفي طَيْفِكَ الشَّفَّافِ بَعْضُ نَوَازِعِي
وَما كَانَ فـي الأشْعَارِ قَلْبِي مُسافِرًا
لِيُنْشِدَها، إلّا لِأَنَّكَ سَامِعِـي
مَـنَحْتَ لِـتِلْكَ الْأَرْضِ فُرْصَةَ حُسْنِهَا
فَـكَانَتْ فُصُولًا مِنْ فُـصُولِ الـرّوائِعِ
فَأنْتَ خَريرُ المَاءِ، طَـعْمُ انْـسِكَابِهِ
وَأُنْشُودَةٌ أَلْحَانُها فِي تَـتَابُعِ
تُريقُ سَلامَ الفَجْرِ في كُلِّ زَهْرَةٍ
وَتَزهُو نَسيمًا في سُكُونِ الْمَرَابعِ.. »
واتجه الشاعر الحساني محمد اجغاغ، الى المثن الحساني، ما يسمه الباحثون ب »لغنا ». الشاعر اجغاغ المعروف أساسا، بقدرته على جعل تجربته الشعرية تساير تحولات الواقع. فيما اختار الزجال محمد موثنا أن يقرأ نصا من ديوانه الجديد، « لقصيدة ولبحر »، كما أهدى للجمهور الحاضر نصا زجليا يتغنى بذكرى « المسيرة الخضراء » الغالية على المغاربة. الفنانة الحسانية سلام يمدح، بمعية فرقتها امناتعيشاته، تفاعلت مع الشعر، من خلال تدخلها في الكثير من اللحظات، كي تمتح من عبق « لغنا الحساني »، ما جعل ليلة « ضفاف شعرية » تحفر عميقا في الذاكرة.